أردوغان يحكي عن التهديد الذي تعرض له علي فؤاد باشكيل من طرف الإنقلابيين إن رشح نفسه للرئاسة التركية



أردوغان : في ستينيات القرن الماضي عاشت تركيا أحداثا مؤلمة، كان السيد علي فؤاد باشكيل يريد أن يرشح نفسه رئيساً للجمهورية التركية، تم استدعاءه إلى رئاسة الحكومة وقيل له من طرف جنرالين في القوات المسلحة التركية، "يجب أن لا ترشح نفسك لهذا المنصب، وإن فعلت وخالفت هذه الأوامر فلتتحمل العواقب، سنلغي جميع نتائج الإنتخابات  ، وسوف نغلق مجلس الأمة التركي البرلمان، سوف تكون عاقبتك وخيمة، وربما قبرك سيكون محفورا ينتظرك" حتى إنه يحكى أنه قيد إلى أحد المراكز، وبينوا له موضع قبره إن رشح نفسه للرئاسة التركية   ،ومن بعدها إنتُخب للرئاسة شخص آخر، منصب الرئاسة في تلك الأيام كان تابعا للإنقلابيين، يستثمرونه ليكون جبروتا للشعب التركي ، يقولون كلاما في الصباح و ينقضونه في المساء، منصب الرئاسة كان مهملا، وكان تابعا للبرلمان، الشعب غيب عن إختيار رئيسه، اليوم نعيش وضعا مختلفا، رئيس الجمهورية ينتخب من قبل الشعب مباشرة، وليس من قبل البرلمان، والفضل يعود إلى حزب العدالة والتنمية الذي بذل قصارى جهده  لتقديم مشروع تعديلات دستورية، من أجل وضع حد نهائي لتاريخ الوصايات السوداء 

 مقتطف من كلمة أردوغان يوم 1-7-2014