أردوغان منتقدا موقف الغرب من اللاجئين: تركيا مستمرة في انتهاج سياسة الأبواب المفتوحة، لم و لن نترك أي مظلوم بيد الظالم، إن عدم مد يد المساعدة بحجة رفاهية شعبهم يعتبر جريمة انسانية


زار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مركز ايواء للاجئين السوريين في بلدة ميدياط  التابعة لولاية ماردين، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للاجئين، الذي يصادف الـ20 من يونيو/حزيران من كل عام

و قد استقبل أردوغان المفوّض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس، و سفيرة النوايا الحسنة للأمم المتحدة أنجلينا جولي، و أفطر مع اللاجئين السوريين في المركز


و تطرق أردوغان إلى الوضع الأخير في المنطقة في الكلمة التي ألقاها في مأدبة الإفطار التي شارك فيها غويتيرس، ولفت الانتباه إلى الإملاءات العرقية والطائفية.
و تمنى أردوغان ان يكون رمضان فرصة للقاء احبائهم و عائلاتهم و قال: "اتمنى من الله عز و جل ان يكون هذا آخر رمضان تقضونه بعيدين عن دياركم".



و افاد رئيس الجمهورية ان هناك أخطاء ترتكب بخصوص (PYD) نفس تلك الأخطاء التي ارتكبت بخصوص داععش و سوريا و قال: "لا يمكن ان يعم السلام في المنطقة من خلال الإملاءات. فالإملاءات العرقية والطائفية تؤدي إلى إراقة المزيد من الدماء".


و انتقد أردوغان موقف الغرب من اللاجئين و قال: "لم و لن نترك أي مظلوم بيد الظالم. ان عدم مد يد المساعدة بحجة رفاهية شعبهم يعتبر جريمة انسانية".

أردوغان : إن أية حلول لا تتوافق مع تاريخ المنطقة وتركيبتها الاجتماعية والسكانية، أو محاولات فرض أمر واقع، لايمكن أن تجلب السلام والطمأنينة

 أردوغان:  إن الأخطاء السابقة في موضوع التعامل مع  نظام دمشق، و داععش، تتكرر اليوم في موضوع "حزب الاتحاد الديمقراطي" الكردي السوري (الذي يواجه تهمًا بتهجير العرب والتركمان من مناطقهم).

أردوغان : سوريا تشهد تنفيذ مخطط عبر دعم مجموعة واحدة، بغية تصفية بقية المجموعات كافة، لن نسمح بتمرير هذا المخطط، ولن نغض الطرف عن المظالم والآلام الجديدة، في الوقت الذي نسعى فيه لتأمين عودة ضيوفنا (اللاجئين) إلى موطنهم وبيوتهم".

أردوغان : تركيا مستمرة  في انتهاج سياسة الأبواب المفتوحة، حيال اللاجئين، هناك دول لا تسمح لمراكب اللاجئين بالاقتراب من حدودها، وتتركهم عرضة للموت في البحر الأبيض المتوسط، وبحر إيجه (بين اليونان وتركيا) إن الدول التي تغلق أبوابها أمام اللاجئين تتهرب من المساهمة في رفع جزء من الحمل الملقى على عاتق تركيا، التي تستضيف حاليًا نحو مليوني لاجئ.

AA - TRT