أردوغان: لن نسمح أبدا بإنشاء دولة شمالي سوريا، على حدودنا الجنوبية، وسيستمر كفاحنا في هذا السبيل مهما كانت التكلفة


قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، " لن نسمح أبدا بإنشاء دولة شمالي سوريا، على حدودنا الجنوبية، وسيستمر كفاحنا في هذا السبيل مهما كانت التكلفة".

جاء ذلك في كلمة له خلال مشاركته، أمس الجمعة، في حفل إفطار نظمه الهلال الأحمر التركي في مركز "الخليج" للمؤتمرات بمدينة إسطنبول.

وأوضح "أردوغان" في كلمته أن "النتائج على أرض الواقع تظهر قيام الأسد (رئيس النظام السوري) وتنظيم داعش، والتنظيم الإنفصالي ( في إشارة لحزب بي كا كا الإرهابي)، بالسير على نفس الخط."


وهاجم الرئيس التركي، الجهات التي تحاول أن تضع اسم تركيا بجانب تنظيم إرهابي ( في إشارة إلى إدعاء وسائل إعلام بمساعدة تركيا لعناصر داعش خلال هجومها الأخير على عين العرب شمالي سوريا).


 واعتبر "أردوغان" تلك المحاولات "أكبر افتراء بحق تركيا وشعبها، مضيفاً " بالطبع إن تركيا تقدم الدعم لنضال الحرية في سوريا، وتتعامل بحسن نية مع الشعب الذي يدافع عن حقوقه في العراق".

وأكد أن بلاده "لا يمكن أن تكون في صف أي تنظيم إرهابي أياً كان، ولا في صف نظام الأسد الذي يمارس إرهاب دولة".

وجدد "أردوغان" تأكيده على النية الحسنة والتضحيات التي بذلتها بلاده في خضم الأزمات في سوريا والعراق، لافتاً إلى "وجود جهات في الداخل والخارج (لم يسمها) تسعى وبكل إصرار إلى عكس صورة مخالفة لذلك".

وأوضح أن "تركيا هي من قدمت يد المساعدة لسكان مدينة عين العرب (كوباني) شمالي سوريا، لدى هجوم داعش عليها، وأوصلت المساعدات إلى سكانها، رغم تهديدات ومعارضة التنظيم الإنفصالي (بي كاكا) لذلك"، معرباً عن رغبتهم في تقديم مزيد من المساعدات للسكان هناك.

وأفاد أن "محاولات الزج باسم تركيا إلى جانب التنظيم الإرهابي (داعش) ورائه نوايا خبيثة، رغم الحقائق الواضحة"، مستنكراً بشدة "جهود التنظيم الإرهابي والقوى الدولية، في تحويل المأساة الإنسانية التي تمر على المنطقة إلى فرصة من أجل الضغط على تركيا." 

وذكر أن جهود كافة الأطراف المعادية لتركيا تهدف إلى توجيه الرأي العام الداخلي، وشحنه ضد البلاد، موضحا أن تلك الأطراف تهدف من وراء ذلك إلى "تغيير التركيبة الديموغرافية للمنطقة من خلال إرغام تركيا على البقاء خارج الأحداث".

وشدد "أردوغان" على استعدادهم للقيام بالتزاماتهم من أجل تحقيق الاستقرار في سوريا والعراق في أقرب وقت ممكن، داعياً من الله أن يشهد شهر رمضان انتهاء الاشتباكات والقتل والظلم في المنطقة، بحسب قوله

وفي سياق آخر أشاد "أردوغان" بجهود وفعاليات الهلال الأحمر التركي، معربا عن فخرهم بامتلاك بلاده لهذه المؤسسة "التي وصلت أنشطتها إلى كافة أنحاء العالم من باكستان إلى الصومال ومن غزة حتى هايتي".

وذكر الرئيس التركي أن الهلال الأحمر وإدارة الكوارث والطوارئ (آفاد) وهيئة التعاون والتنسيق (تيكا) والمنظمات المدنية، تواصل أنشطتها الإغاثية يداً بيد، مضيفاً "إن علم الهلال الأحمر رفرف في أماكن لم يمتلك أحد شجاعة الذهاب إليها.

AA