أردوغان : لا يحق لأحد أن يضع تركيا في صفٍ واحدٍ مع الإرهاب، نشهد اليوم تنفيذ نظام سايكس بيكو جديد خطوة تلو الأخرى، لا يمكن تفسير ما تشهده سوريا والعراق، بالعوامل الداخلية فقط


قال الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، اليوم الخميس، إنه "لا يحق لأحد أن يضع تركيا في صفٍ واحدٍ مع  الإرهاب"، في رد منه على ما أُثير مؤخرا من مزاعم تقول إن عناصر تنظيم دااع ش الإرهابي، عبروا الأراضي التركية، لشن هجومهم الأخير على بلدة عين العرب (كوباني). 

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها الرئيس التركي، مساء اليوم، خلال مشاركة في حفل إفطار أُقيم بمركز "الخليج" للمؤتمرات في إسطنبول، وتطرق خلالها للحديث عن آخر التطورات على الحدود التركية - السورية. 

واستطرد "أردوغان"  قائلاً "ندين الهجوم بأشد العبارات، واستقبلنا جميع المواطنين السوريين المصابين في الهجوم مباشرة عقب وقوعه، وجرى نقل نحو 130 مصابا إلى مستشفياتنا لتلقي العلاج". 

وأردف قائلاً: "عقب هذا الهجوم الشنيع، بدأ أعضاء في حزب سياسي مؤيد لمنظمة "بي كا كا" الانفصالية، (في إشارة إلى حزب الشعوب الديمقراطي) بحملة الهدف منها تشويه بلدنا وإطلاق الافتراءات ضدها، دون اعتبارات للأخلاق والمبادئ، ويحاولون استفزاز شعبنا عبر توجيه اتهامات  لا أصل لها". 

ودعا أردوغان أعضاء حزب الشعوب الديمقراطي إلى "مراجعة أنفسهم قبل كل شيء، وعدم تحولهم إلى أدوات بيد حملات التضليل التي تطلقها اللوبيات الدولية المعادية لتركيا، وحملات نظام بشار الأسد ضد أنقرة"، مضيفاً "إذا كانوا يريدون (حزب الشعوب الديمقراطي) أن يصبحوا حزباً وطنيا، عليهم التخلي عن لعب دور الأداة بيد الجهات الخارجية، والارتباط ببلدهم واحترامه". 

 وقال أردوغان "نشهد اليوم تنفيذ نظام سايكس بيكو جديد خطوة تلو الأخرى، على حدودنا الجنوبية على وجه الخصوص. فلا يمكن تفسير ما تشهده سوريا والعراق، بالعوامل الداخلية فقط، نرى محاولات لرسم مستبقل المنطقة بأسرها بما في ذلك بلادنا، عبر مشاريع تتعارض مع تاريخ المنطقة وتركيبتها المجتمعية". 

AA