أردوغان يحكي عن موقف طريف حدث له مع ابنته، ويطلب من أسرته أن تسامحه إن قصر في حقها، وأن تكون راضية عنه



أردوغان : بالإخلاص و التفاني عملنا وبذلنا قصارى جهدنا من أجل خدمة الشعب التركي، نسيت أسرتي، نسيت زوجتي وأولادي، ولكن هم فهموني، لأننا في طريق صعب وشاق، زوجتي وأولادي يتفهمون أننا في هذا الطريق من أجل خدمة الشعب التركي، إنني أشكر أسرتي وعائلتي على صبرهم معي وتفهمهم لظروفي، أشكرهم جزيل الشكر على كل ما قاموا به من أجلي، وهنا أتذكر موقف حدث لي مع إبنتي، ففي أحد الأيام عندما إستيقضت من النوم كانت إبنتي قد كتبت لي رسالة بهذه العبارة " أبي هل بإمكانك السهر  ولو لليلة واحدة معنا " هي كانت تذهب في الصباح إلى المدرسة، ونحن كنا نأتي في ساعات متأخرة من الليل، هكذا كانت حياتي الشخصية، مرة أخرى أطلب من أولادي وعائلتي ان يسامحوني إن قصرت في حقهم وأن يكونوا راضين عني  

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 1-7-2014