أردوغان: الحلول التي لا تتوافق مع تركيبة المنطقة لا تجلب السلام، نفى نيته تكليف داود أوغلو بتشكيل الحكومة قبل اختيار رئيس للبرلمان


قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن "أية حلول لا تتوافق مع تاريخ المنطقة وتركيبتها الاجتماعية والسكانية، أو محاولات فرض أمر واقع، لايمكن أن تجلب السلام والطمأنينة".

جاء ذلك في كلمة له، اليوم السبت، خلال مشاركته في برنامج إفطار بمركز ايواء للاجئين السوريين، في بلدة ميديات، بولاية ماردين التركية، جنوب شرقي البلاد، بحضور المفوّض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للاجئين، الذي يصادف الـ20 من يونيو/حزيران كل عام.



نفى الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، نيته تكليف "أحمد داود أوغلو" رئيس حزب العدالة والتنمية بتشكيل الحكومة الجديدة، قبل اختيار رئيس للبرلمان. 

جاء ذلك في تصريحات أردوغان للصحفيين، بعد لقائه المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، "أنطونيو غوتيريس"، والفنانة الأمريكية "أنجلينا جولي"، المبعوثة الخاصة للمفوضية، في منطقة ميديات بولاية ماردين جنوب شرقي تركيا. 

وسبق أن تحدثت وسائل إعلامية، عن عزم الرئيس التركي تكليف داود أوغلو بتشكيل الحكومة الجديدة، قبل موعد انعقاد البرلمان. 

ويلتئم البرلمان التركي الجديد، في 23 حزيران/ يونيو الحالي، من أجل تأدية النواب اليمين الدستورية، فيما ينعقد يوم 28 من الشهر ذاته لانتخاب رئيس البرلمان. 

وأعلنت اللجنة الانتخابية العليا في تركيا، الخميس الماضي النتائج الرسمية النهائية للانتخابات العامة، التي جرت في 7 حزيران/يونيو الجاري. 

وحسب النتائج فقد فاز حزب العدالة والتنمية بـ 258 مقعدا من أصل 550 عدد مقاعد البرلمان، فيما حصد حزب الشعب الجمهوري 132 مقعدا، وحزب الحركة القومية 80 مقعدا، وحزب الشعوب الديمقراطي 80 مقعدا. 

على صعيد آخر، أكد الرئيس التركي استمرار بلاده في انتهاج سياسة الباب المفتوح مع اللاجئين، الذين أسماهم "المهاجرين"، قائلًا "سنستمر في لعب دور الأنصار". 

وقال أردوغان إن بلاده ستستمر في بذل جهودها من أجل اللاجئين السوريين، إلى أن تعود الأوضاع إلى طبيعتها، لافتًا أنه بحث مع غوتيريس، وجولي، أوضاع اللاجئين، والمهمة الكبيرة التي تضطلع بها تركيا، كما لفت أردوغان إلى توجه غوتيريس، وجولي إلى مخيم اللاجئين في ميديات، مشيراً أنه سيتناول معهما الإفطار في المخيم. 

وأشار أردوغان إلى استقبال تركيا حوالي 23 ألف لاجئ سوري، فروا من الاشتباكات الدائرة ببلدة "تل أبيض" السورية خلال الأيام الماضية، قائلًا "تركيا فتحت حدودها فورًا أمام هؤلاء اللاجئين الفارين من الموت، وكثير منهم يعودون إلى أراضيهم بعد هدوء الأوضاع، مثلما عاد 60 ألفًا ممن هربوا من عين العرب ، إلى أراضيهم".

AA