أردوغان يعتبر الزج باسم تركيا مع التنظيمات الإرهابية أمراً جباناً، مشيراً أن بلاده أرسلت قرابة ألفي شاحنة مساعدات إنسانية إلى عين العرب، خلال الأشهر الخمسة الأخيرة


إعتبر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الزج باسم تركيا إلى جانب تنظيم د ع  ش "أمراً جباناً ودنيئاً"، مذكرًا بما عانته تركيا من الإرهاب والمنظمات الإرهابية. 

وقال أردوغان في كلمة له، خلال مأدبة إفطار في فرع "وقف الوحدة" في العاصمة أنقرة اليوم الجمعة، إن تركيا كانت حتى اليوم تقدم مساعداتها للشعبين الشقيقين في سوريا والعراق، لا لأي منظمة إرهابية، وستستمر في تقديم تلك المساعدات. 

وانتقد الرئيس التركي ترويج ممثلي أحد الأحزاب التركية، لادعاءات تقول "إن عناصر د ع  ش التي نفذت هجمات في عين العرب (كوباني) بسوريا خلال الأيام الماضية، مروا عبر تركيا، كما انتقد دعوتهم المواطنين الأتراك للخروج إلى الشوارع. 

واعتبر أردوغان أن مروجي تلك الادعاءات صوّروا تركيا للعالم كما لو أنها دولة إرهابية، وتساءل مستنكراً "كيف يمكن لهؤلاء أن يصوروا حزبهم على أنه حزب وطني!"، بحسب قوله. 

كما أكد أن "تركيا لم تنظر أبدًا لما يحدث في سوريا من منظور عرقي أو مذهبي، ولن تفعل ذلك مستقبلًا"، مشيراً أن بلاده أرسلت قرابة ألفي شاحنة مساعدات إنسانية إلى عين العرب، خلال الأشهر الخمسة الأخيرة. 

وتطرق أردوغان إلى اتهام بعض السياسيين له بأنه "يهتم فقط بالعرب، وبأهالي كوباني، وتل أبيض، وينسى أتراك الأويغور" بحسب ادعاءاتهم، قائلًا إن من يوجه له تلك الاتهامات لم يزر قط الأراضي التي يعيش بها الأويغور، في حين أنه (أردوغان)، زارها، كما ذكر أن تركيا منحت الآلاف من أتراك الأويغور جنسيتها.

AA