أردوغان يوجه رسالة الى شعب البوسنة والهرسك 11-07-2015



أردوغان يوجه رسالة الى شعب البوسنة والهرسك بمناسبة الذكرى العشرين لمجزرة سربرنيتشا 11 تموز/يوليو 1995

أردوغان : كونوا على ثقة أن قلوبنا البعيدة عنكم شعرت بالمآسي التي عشتموها في ذاك اليوم، واعلموا أن تركيا استنفرت كل إمكانياتها آنذاك، من أجل تضميد جراحكم، وتخفيف آلامكم والوفاء بمسؤوليتها الإنسانية تجاهكم"

أردوغان : نريد عالماً لايقتل فيه الأطفال، عالماً يلعب فيه الأطفال بطائرات ورقية على الشواطئ، وينامون في أحضان أمهاتهم، نأمل في إيجاد نهاية للمآسي التي يعيشها أطفال كل من سوريا، والعراق، واليمن، وفلسطين، ومصر، وليبيا، وأفغانستان، والصومال وأفريقيا

أردوغان : من دون نسيان الماضي والإستفادة من دروس التاريخ، يجب النظر إلى المستقبل بفهم يرمي إلى إعلاء التضامن و التقاسم و التعايش جنباً إلى جنب، إننا اليوم مسؤولون عن بناء مستقبل مليء بالسلام والأمان والأمل بعيداً عن المآسي

أردوغان : إن البوسنة و الهرسك قطعت أشواطاً هامة جداً خلال العقدين الأخيرين في سبيل تضميد جراحها و محاسبة المسؤولين عن المذبحة التي أرتكبت، أتمنى  عدم تكرر مثل هذه الالام التي عاشتها هذه المنطقة في أية رقعة جغرافية في العالم وفي أي وقت كان

وأعرب أردوغان في الرسالة، عن شكره لجميع السياسيين والمسؤولين، ومنظمات المجتمع المدني، الذين ساهموا في محاسبة المسؤولين عن مجزرة "سربرنيتشا"، داعيا في ألا تتكرر الآلام التي عاشها البوسنيون في مكان آخر من العالم
وتمنى رجب طيب اردوغان الرحمة من الله عز وجل لجميع الشهداء الذين فقدوا حياتهم في هذه المذبحة، والصبر والسلوان لأسرهم ومحبيهم وجميع البوسنيين

جدير بالذكر أن القوات الصربية بقيادة "راتكو ملاديتش"، دخلت سربرنيتشا في 11 تموز/يوليو 1995، بعد إعلانها منطقة آمنة من قبل الأمم المتحدة، وارتكبت خلال عدة أيام، مجزرة جماعية راح ضحيتها أكثر من 8 آلاف بوسني، تراوحت أعمارهم بين 7 إلى 70 عامًا.

وأخفق مجلس الأمن الدولي، الأربعاء الماضي، في تبني قرار قدمته بريطانيا، لإدانة جرائم الإبادة العرقية في "سربرنيتشا"، وذلك بسبب استخدام روسيا حق النقض "الفيتو".