أردوغان : كيف لحركة انطلقت من أجل الدفاع عن البيئة تقوم بالهجوم عليها، نحن زرعنا أكثر من 3 مليار و500 مليون شجرة في جميع انحاء تركيا



أردوغان : العصابات التي أرادت تنفيذ انقلابي 17، 25 ديسمبر 2013، لهم بيادق في المؤسسات الحكومية، وخصوصاً داخل سلكي القضاء والأمن، محاولات الانقلاب هاته، كانت تسعى إلى زعزعة استقرار تركيا، وتقويض الحكومة، وتراجع الاقتصاد، هذه المحاولات باءت كلها بالفشل، بفضل صمود الحكومة وبصيرة الشعب التركي

 لقد سعينا لتحقيق جميع خططنا وأهدافنا رغم المشاكل والعراقيل التي وضعوها أمامنا، لم نسمح لهم أبدا بالنيل من عزيمة تركيا والمساس بمكانتها،  أخدنا جميع التدابير اللازمة أمام مؤامراتهم وافتراءاتهم، أنتم تعلمون جيدا الأكاذيب والإفتراءات والمؤامرات التي تعرضنا لها في أحداث حديقة تقسيم، بحجة إقتلاع 12 شجرة في منتزه غزي، تلك الأحداث مهدت الطريق للكشف عن النوايا الأصلية المختلفة، والتي تبين أنها بعيدة عن مسألة الأشجار

 على العكس تماما نحن حرصنا ومنذ تولينا الحكم في تركيا قبل 12 عاما على نشر المساحات الخضراء، وبلغ عدد الأشجار التي زرعت في عهدنا 3 مليار و500 مليون شجرة في جميع انحاء تركيا، وكل ما قمنا به في منتزه غزي هو نقل 12 شجرة من مكانها ووضعها بطريقة علمية في منطقة أخرى، في إطار مخطط لإعادة تأهيل المنطقة،

أحداث حديقة تقسيم كانت واضحة، وهي لم تتم من طرف واحد، كما أنها خرجت من إطار الاعتراض إلى منحى آخر من خلال تحوير الأحداث والمعلومات، والتي كانت فقط من أجل عدد من الأشجار، ولكن كان هناك من يحاول الكسب مما حدث، وتحويل الساحة إلى مكان للتلوث، بعد أن تم تخريب الممتلكات العامة والممتلكات الخاصة وحرقها، وهذا تخريب للبيئة، فكيف لحركة انطلقت من أجل الدفاع عن البيئة تقوم بالهجوم عليها

 كانوا يريدون النيل من استقرار تركيا واستهداف الإقتصاد التركي، وللأسف الشديد إستخدموا شبابنا من أجل إحداث إنقلاب فريد من نوعه على الحكومة في تركيا، وبالطبع التاريخ يعيد نفسه، الوضع في أوكرانيا مشابه للوضع في مصر، حيث يتم استغلال مفهوم الحرية من خلال مواقع التواصل الإجتماعي، والنهاية تكون أليمة، لقد استغلوا مفهوم الحرية في مصر، من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، والنتيجة أنهم نفذوا انقلاباً، ووقوع مئات من القتلى، والآلاف قوضت حرياتهم، كانوا يريدون نفس النتائج في تركيا، ولكنهم فشلوا  

رجب طيب أردوغان يقول يوم 19-4-2014