أردوغان : دائما وأبدا عملنا من أجل إرساء الحق والعدل وإنصاف المظلومين



أردوغان : إن حمل المتفجرات ووضعها في المساجد لقتل المصلين عمل إجرامي وإرهابي لا علاقة له بالإسلام، ولا بأي دين آخر، إنهم للأسف يفجرون المساجد و في نفس الوقت يقولون لا إله إلا الله و الله أكبر،

إن تركيا تساند المظلومين ليس لأنهم شيعة أو سنة، ولكن لأنهم مظلومون فقط، نعم في أفغانستان وميانمار و الصومال، دائما وأبدا مستمرون في تقديم يد المساعدة، ليس لأنهم يتنتمون إلى أحد المذاهب أو الأديان، ولكن فقط لأنهم بشر يحتاجون إلى المساعدة، نعم إن يدنا ممدودة إلى جميع الشعوب التي تطلب المساعدة، سواءا كانوا مسلمين أو مسيحيين، نعم هذا هو عملنا، وهذه هي سياستنا

 إننا تعاملنا مع الدولة الجارة إيران بكل موضوعية، وساندناها في أحلك الضغوطات التي تتعرض لها، إيران كانت دائما مستبعدة في المجتمع الدولي، وعلى العكس من ذلك وقفنا إلى جانب قضاياها العادلة، فعلنا نفس الشيئ مع العراق، وفي زيارتنا الأخيرة إلى بغداد والنجف و أربيل، قلنا بكل صدق نحن نساند كل الأطياف الموجودة في هذه الدولة، وفي سوريا ساندنا الحق والعدل والمظلومين في مواجهة الظالمين، ولم نساند أي قتال مذهبي أو طائفي


مقتطف من كلمة أردوغان يوم 17-6-2014