أردوغان : وسائل التواصل الإجتماعي شركات تجارية ملزمة بالإلتزام بقوانين تركيا ولوائحها الضريبية



أنا أستغرب ممن يدعون أن هناك تضييقا على حرية الصحافة والإعلام في تركيا، بالرغم من كم العناوين التي تتصدر عشرات الصحف كل يوم، وبها ما بها من تجاوزات تخطت كافة حدود الأدب والأخلاق، وعندما ننتقد أحد هذه الصحف على هذه التجاوزات، مباشرة يتهموننا بالديكتاتورية، والأمر نفسه ينطبق على وسائل التواصل الإجتماعي، ففي الدول الأخرى يحق لهم إنتقاد هذه الوسائل أما نحن فلا يحق لنا فعل ذلك، لماذا هذه الازدواجية، ماذا كانوا ينتظرون منا؟ 

 إن موقف بعض وسائل التواصل الإجتماعي من تركيا مخالف لموقفها مع دول أخرى، فتلك الدول حينما تتقدم إليها بطلبات لغلق بعض الحسابات، يتم غلقها، أما نحن فيتحدثون معنا عن الحريات

 وسائل التواصل الإجتماعي شركات تجارية دولية لا تدفع الضرائب للدولة التركية وإنما تعتدي على هيبتها وسمعتها ، ماذا كانوا ينتظرون منا؟ هذه الشركات ملزمة كغيرها من الشركات العالمية بالالتزام بقوانين تركيا ولوائحها الضريبية، إن على من يقولون أن حرية الصحافة معدومة في تركيا أن يقرأوا أولا عناوين الصحف،  أما الانتقادات التي توجه لنا في هذا الشأن فهي فقدت مصداقيتها، ولا تعكس الواقع داخل البلاد على الإطلاق 

رجب طيب أردوغان يقول يوم 13-05-2014