‫أردوغان يسائل العالم الصامت الذي يتعامل مع تركيا بازدواجية المعايير قائلا : لن نركع لتصريحاتكم



أردوغان : إنهم يتعاملون معنا بازداواجية المعايير، ففي مصر حدث إنقلاب ضد الحكومة المنتخبة، وقُتل مئات المتظاهرين الأبرياء، وسُجن الرئيس المتخب شرعيا، هل سمعتم لهم صوتًا ؟ إنهم لم يستطيعوا تسمية الإنقلاب إنقلابًا، ولا يستطيعون حتى الآن، إنهم أدلوا بعدة تصريحات، ليغطوا بها على المسألة، أيضا في سوريا ولمدة 4 سنوات متواصلة يستمر سيلان الدم وتستخدم الأسلحة الكيماوية والبراميل المتفجرة  ويُقتل الأطفال وتُغتصب النساء، أين منظمات حقوق الإنسان تلك؟ أين منظمات حقوق المرأة والأطفال؟ هل من أي قرارات أو تصريحات مما يحدث؟

إن النظام الموجود في سوريا نظام قاتل وظالم، هل هناك من يقول عن هذا النظام بأنه قاتل وظالم؟ على العكس تماما هم يساندونه، أما إذا تعلق الأمر بتركيا فإنهم يتهموننا بالديكتاتورية، الأمر نفسه ينطبق على الدول الإسلامية الأخرى وفي مقدمتها فلسطين، لماذا لا تصدرون أي قرارات بهذا الخصوص، أليست هذه جرائم ترتكب ضد الأطفال والنساء، عندما يٌقتل أي مواطن في فلسطين ظلما وعدوانا هل هناك قرارات تُصدر وتصف من يفعلون ذلك بالإرهاب، إننا لا نرى لهم أي قرارات أو تصريحات بشأن هذه الجرائم الإرهابية

 في مصر لا يصفون ما حدث بالإنقلاب، وفي سوريا لا يصفون القاتل والظالم بأسمائه، وفي إسرائيل هذا الظلم والإرهاب ضد المواطنين الفلسطينين لا يسمونه ظلما ولا إرهابا، نحن لن نركع لتصريحاتهم   

رجب طيب أردوغان يقول يوم 13-05-2014