انتهاء أعمال الجزء البحري من مشروع نفق أوراسيا سادس أطول نفق في العالم الذي يربط بين طرفي اسطنبول


حضر رئيس الوزراء التركي، داود أوغلو، اليوم السبت، اللحظات الأخيرة من انتهاء أعمال حفريات الجزء المار تحت قاع البحر من مشروع نفق "أوراسيا" المخصص للمركبات في مضيق البوسفور باسطنبول. 

ورافق "داود أوغلو"، وزير النقل والمواصلات والملاحة البحرية، " فريدون بيلغين"، وعدد آخر من المسؤولين، شهدوا انتهاء حفريات الجزء البحري من نفق أوراسيا، الذي سيربط بين طرفي مدينة إسطنبول، على غرار مشروع قطار "مرمراي".

ويمتد النفق على مسافة 14.6 كيلومترًا، منها 3.4 كم تحت قاع مضيق البوسفور، إضافة إلى جزء في الطرف الأوروبي، وآخر في الجانب الآسيوي.
 والنفق مزود بآلية مقاومة للزلازل، تسهل عملية تمدد وتقلص البنية الاسمنتية، أو انحنائها لدى وقوع الزلازل، بحيث لا تشكل خطرًا على حركة المرور بداخله.

ويبلغ ارتفاع نفق أوراسيا (14) متراً، ويتكون من طابقين للذهاب والإياب، وسيكون سادس أطول نفق في العالم.

 وبعد تشغيله يمكن لنحو (90) ألف سيارة العبور بين طرفي المدينة يومياً، الأمر الذي سيختصر مدة (100) دقيقة بالسيارة، إلى (15) دقيقة، وسيحدّ من أثر التلوث البيئي، واستهلاك الوقود.

وتبلغ تكلفة المشروع حوالي مليار و245 مليون و122 ألف دولار، وسيخصص النفق للسيارات والحافلات الصغيرة والمتوسطة، ولن يسمح للدراجات الهوائية والنارية باستخدامه.