‏أردوغان‬ يترأس اجتماع مجلس الأمن القومي التركي في المجمع الرئاسي، وهذا أبرز ما جاء فيه 02-09-2015



بدأ، بعد ظهر اليوم الأربعاء في العاصمة التركية أنقرة، الاجتماع الدوري لمجلس الأمن القومي، برئاسة رئيس الجمهورية، رجب طيب أردوغان

إجتماع دوري في توقيته، إستثنائي في جدول أعماله، هو العنوان الأبرز لإجتماع مجلس الأمن القومي التركي هذه المرة، خصوصا وأنه ينعقد مع ورود أنباء حول إختطاف 18 عاملا تركيا في العاصمة العراقية بغداد، واستمرار إختفاء جندي تركي على الحدود السورية مقابل ولاية كيليس، التي أغلقها الجيش بالدبابات

 لذا ستحضى هذه التطورات باهتمام الإجتماع الذي ترأسه الرئيس رجب طيب أردوغان، ويشارك فيه لأول مرة، كل من رئيس هيئة الأركان، خلوصي أكار، ونائبي رئيس الوزراء، جودت يلماز وطغرل توركش، ووزير الداخلية، سلامي ألطن أوك، ووزير الخارجية، فريدون سينيرلي أوغلو، مما يعني أن هناك تجديدا مهما في أعضاء المجلس، ويتضمن جدول الأعمال ما يلي :

تقييم نتائج العمليات العسكرية ضد منظمة بيكاكا الإرهابية 
إتخاد المزيد من التدابير الأمنية والعسكرية على طول الحدود مع سوريا
نتائج العمليات الجوية ضد تنظيم دعش الإرهابي 
إتخاد إجراءات أمنية ناجزة لتأمين الإنتخابات في كافة انحاء تركيا

هذا وتناول الإجتماع التطورات في سوريا والعراق واليمن وليبيا وأوكرانيا، ونتائج مفاوضات حل القضية القبرصية، والإجراءات الإقتصادية اللازمة للحفاظ على قيمة الليرة التركية، في مواجهة مؤامرة إضعاف الإقتصاد التركي قبل الإنتخابات البرلمانية المبكرة بداية نوفمبر المقبل  
ويبحث اجتماع مجلس الأمن القومي التركي، الذي يعقد مرة كل شهرين برئاسة رئيس البلاد، التطورات الأمنية الداخلية والخارجية، بين أعضاء الجناح السياسي للمجلس، برئاسة رئيس الوزراء، وأعضاء الجناح العسكري، برئاسة رئيس أركان الجيش، كما يشارك في الاجتماع رئيس جهاز الاستخبارات