مشعل يطلع أردوغان على تطورات الأوضاع في المسجد الأقصى، وأردوغان يجري إتصالا هاتفيا مع الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، ونظيره الفلسطيني، محمود عباس


أطلع رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، خالد مشعل، الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على الأحداث الأخيرة التي شهدها المسجد الأقصى. 

جاء ذلك خلال استقبال أردوغان "مشعل" في القصر الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة، اليوم الاثنين، حيث ذكرت مصادر في رئاسة الجمهورية، أن أردوغان أعرب عن تنديده الشديد باقتحام قوات إسرائيلية المسجد الأقصى، وإصابة عدد من المصلين بجروح، جراء استخدامها للعنف. 

كما أكد أردوغان على أن الأحداث الأخيرة التي شهدها الأقصى "تبعث على القلق"، في حين شكر "مشعل" الرئيس التركي على موقفه المتضامن مع الشعب الفلسطيني ودعمه للقضية الفلسطينية. 

 وأجرى أردوغان إتصالا هاتفيا مع الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، أشار فيه إلى الزيادة الملحوظة، في الآونة الأخيرة، للمساعي الإسرائيلية، المثيرة للقلق، لتقسيم المسجد الأقصى زمانيًا ومكانيا،داعيا الأمم المتحدة للتحرك حيال انتهاكات إسرائيل للمسجد الأقصى


في المقابل أعرب كي مون، عن قلقه من التصعيد الإسرائيلي الأخير، فيما أشار الجانبان إلى أن الإصرار الإسرائيلي في توسيع المستوطنات اليهودية مخالف للقانون الدولي. 

كما أجرى الرئيس التركي، اتصالًا هاتفيًّا مع نظيره الفلسطيني، محمود عباس، أعرب خلاله عن استنكاره اقتحام الشرطة الإسرائيلية المسجد الأقصى، واعتدائها على المصلين، ولجوئها إلى القوة لمنع المسلمين من دخوله. 

 ولفت أردوغان إلى أن بلاده ستبذل كل ما بوسعها حتى يتخذ المجتمع الدولي موقفًا أكثر اهتمامًا إزاء هذه القضية، فيما أعرب عباس عن شكره لأردوغان للاهتمام والدعم الذي يبديه للقضية الفلسطينية. 
وكان مدير المسجد الاقصى، الشيخ عمر الكسواني، قد قال في اتصال هاتفي مع وكالة الأناضول للأنباء، من داخل المسجد الأقصى، إن العشرات من أفراد الشرطة الإسرائيلية، اقتحموا المسجد الأقصى في القدس الشرقية صباح اليوم الإثنين. 

وأضاف الشيخ الكسواني: "اقتحم نحو 150 شرطيا إسرائيليا المسجد الأقصى صباح اليوم مستخدمين قنابل الصوت والرصاص المطاطي". 

وأوضح أن أفراد الشرطة، اعتقلوا 7 من المصلين، تواجدوا عند بوابات المسجد القبلي المسقوف (جنوب المسجد)، وأصابوا اثنين من المصلين بجروح". 

وكانت قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية اقتحمت المسجد الأقصى فجر أمس الأحد، واشتبكت مع المصلين فيه ما أدى إلى إصابة عدد من المصلين. 

وتتزامن هذه الاقتحامات مع حلول عيد رأس السنة العبرية حيث دعت جماعات يهودية إلى اقتحام المسجد بهذه المناسبة التي بدأ الاحتفال بها الليلة الماضية ويستمر ليومين. 

AA