أردوغان : في مدارس الأئمة والخطباء كانوا يقولون لنا هل أتيتم إلى هنا لتغسلو الموتى ؟ مستقبلكم ضائع


أردوغان : لماذا تعرقلون مسيرة هؤلاء الشباب، هذا بالنسبة لي سباق، أتركوا الشباب يدرسون في المدارس التي يريدونها، لماذا تقطعون الطريق أمامهم، لماذا تربطون أرجلهم بالسلاسل، وتضعون العقبات أمامهم، هم يقولون نحن نريد الحريات، وعندما نتحدث نحن عن هذه الحريات في التعليم يعارضونها، لقد حاولو مرارا أن يعرقلوا مدارس الأئمة والخطباء من أجل إحداث شلل تام في نظامها، كانو يشعرون بعدم الإرتياح عندما يرون تخرج الطلاب من هذه المدارس، وكانوا يقولون إن تركيا لا تحتاج إلى هذا الكم الهائل من الأئمة والمؤذنين، طبعا هذه المدارس ليس هدفها فقط تخريج الأئمة والمؤذنين فحسب، نحن عندما تخرجنا من مدارس الأئمة والخطباء كانوا يقولون لنا، لماذا أتيتم إلى هنا؟ وكنا نقول لهم أتينا من أجل الدراسة، ويقولون لنا هل أتيتم إلى هنا لتكونوا أئمة وتغسلو الموتى ؟ إن مستقبلكم هنا ضائع، كنا نبكي لسماع مثل هذه العبارات، طبعا الموتى يحتاجون أيضا إلى من يغسلهم، والأئمة هم من يأتون إلى الأمام عندما تقام الصلاة، ولكني أقول المسلم الحقيقي هو الذي يعرف أمور دينه جيدا، يجب على المسلم ان يكون قادرا على غسل موتاه، لا يحتاج إلى إمام أو مؤذن حتى يغسل له موتاه، إذا كنا نجهل مثل هذه المعلومات فسيصبح موتانا في الطرقات، لا أحد يقوم بغسلهم، الذين كانوا يقولون لنا تلك العبارات كانوا يفكرون من الناحية المادية فقط، طبعا هذه الأمور كانت تحدث معنا في فترة الحزب الواحد الحاكم في تركيا أنداك      

مقتطف من كلمة أردوغان اليوم 28-9-2015 خلال مشاركته في افتتاح ثانوية الأئمة الخطباء في اسطنبول