أردوغان : هؤلاء الذين يستهدفون وحدة بلادنا ووحدتنا، لا ينتمون إلى وطننا، لن نسمح لهم بخلق الفوضى وابتزاز أصحاب المحلات والتجار


أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في اجتماعه مع عمداء الأحياء في تركيا يوم 29-9-2015 بأننا سنظل يدا واحدة إلى الأبد ضد الإرهاب الذي يحاول أن يزعزع استقرارنا وأمننا وهو يحاول جاهدا الإيقاع بين الأتراك والأكراد في حين أننا نعمل على توثيق عرى الأخوة فيما بيننا 

 أردوغان، في اجتماعه الحادي عشر مع المخاتير الأتراك إستضاف حوالي 400 مختار على مأدبة غداء في المجمع الرئاسي، من أضنة، وأديمان، واسطنبول، وأرزنجان، وغازي عنتاب، وهاتاي، وكرمان، وكهرمان مرعش ، وكيليس، وكوتاهية، وسيواس ، وطرابزون.

أردوغان : أسأل الله أن يتقبل فريضة الحج من مواطنينا 

 أردوغان : إنني أعزي أهالي أولئك الذين فقدوا حياتهم في حادثة الرافعة وفي حادثة منى أول أيام عيد الأضحى خلال موسم الحج وأتمنى الشفاء العاجل للجرحى وأرجو من الله القبول من مواطنينا الذين أدوا فريضة الحج لهذا العام .

وأضاف رجب طيب أردزغان قائلا :  أيضا أعزي أهالي شهدائنا الأبرار وأفراد الأمن والمدنيين الذين استشهدوا أو أصيبوا خلال مواصلتنا لأعمالنا الناجحة ضد الإرهاب الذي يحاول زعزة أخوتنا، ولا شك أننا نستلهم من شهدائنا قوة الإصرار والاستمرار في طريق نضالنا رغم ما تتركه من آلام ودموع لمن قضو نحبهم 

أردوغان : العمليات مستمرة بلا هوادة ضد الإرهاب

وأشار أردوغان إلى أن بلاده مستمرة في محاربة الإرهاب بلا هوادة موضحا أن الإرهاب سينتهي وأننا لن نسمح للإرهابيين بخلق الفوضى وابتزاز أصحاب المحلات والتجار وأننا بالنيابة عن شهدائنا ووطننا سنستمر في ملاحقتهم 

أردوغان :  تركيا قامت بإنجازات كبيرة في مجالات الحرية والديمقراطية في السنوات الـ12 الماضية وستضع حدا للإرهاب، المنطقة تمر بمرحلة حرجة لاسيما في سوريا وهناك أسباب لظهور هذه الأزمة ، ونحن ندرك جيدا الدعم الخارجي للإرهاب الذي
 يعمل بكل قواه على إيذاء الناس والمواطنين، ولكن تضامننا ووحدة شعبنا ستظل راسخة 

أردوغان : المنظمة الإرهابية لا تنتمي لوطننا

 أردوغان : ليس لأحد الحق في إطلاق النار على المواطنين أو قوى الأمن وتخريب سيارات الإسعاف وإضرام النار في الشاحنات وفي المساجد والمدارس والمنازل والمحلات ونضالنا مستمر من أجل راحة شعبنا ، ولا يمكن لمنظمة مثل هذه أن تنتمي لوطننا وسنعمل على إيقاف من يستهدف وحدتنا وسلامة أمتنا حتى لو كان ممن قد دخل معنا في البرلمان