المذيع ل أردوغان : أنت تتحدث عن زعيم فاز حزبه بـ 13% من أصوات الناخبين، كيف تصفه بهذه الأوصاف؟


أردوغان للمذيع : أنتم لا تعيشون في منطقة جنوب شرق تركيا لا تعرفون كيف تمت الانتخابات فيها، هناك مخاتير هُدّدوا لكي لا يأتوا إلي، أرغموا المواطنين على منح أصواتهم لحزب ما

سؤال موجه ل أردوغان :  أنتَ تتحدث عن زعيم أحد الأحزاب التركية الكبرى ( صلاح الدين دميرتاش) هذا الرجل حزبه فاز بـ 13% من أصوات الناخبين خلال الانتخابات الأخيرة، كيف تصفه بهذه الأوصاف؟

جواب أردوغان: هذه هي الحقيقة أنتم لا تعيشون في منطقة جنوب شرق تركيا لا تعرفون كيف تمت الانتخابات فيها، أنا زُرتُ كل المحافظات رأيتُ أن مواطنين يتم تهديدهم بالسلاح لإرغامهم على التصويت لمن يريدون في مناطق معينة، المواطنون الأتراك في مناطق معينة لم يستطيعوا حتى الإدلاء بأصواتهم هدّدوا المخاتير بأنّ عليهم أن يمنحوا أصواتهم لحزبٍ ما، أنا كرئيس للجمهورية أجتمع مع المخاتير هناك مخاتير هُدّدوا لكي لا يأتوا إلي وهذا الشخص الذي ذكرتموه سترون كم يحصل على نسب أصواتٍ عندما يخرجُ من تحت ظلال الأسلحة.

سؤال موجه ل أردوغان : أقصد تحديداً الحديث على أن المناطق الواقعة في جنوب شرق تركيا ديار بكر تحديداً تعرض فيها المواطنون حسبما ذكرتم وحسبما ذكر السيد داود أوغلو إلى تهديدات حتى تزداد حظوظ حزب ما في الحصول على أصوات أكثر من الناخبين تعهد بإزالة هذه التهديدات في الأول من نوفمبر المقبل، هل تضمنوا تحقيق هذا التعهد وقد بقي أقل من شهر؟

جواب أردوغان: هذه التصريحات لرئيس الوزراء جاءت في إطار التدابير التي يتوجبُ اتخاذها في سبيل ضمان الانتخابات علينا أن نجعل التدابير في أعلى مستوى لكي لا نواجه بمشاكلَ أثناء الانتخابات وهو يجب القيام به، يتوجبُ على شُرطتنا وعسكرنا وحتى حراس القرى أن يضمنوا السلم والأمان كي يتمكن المواطنون من الإدلاء بأصواتهم بسلاسة، هذا حقهُ الديمقراطي يجب أن يمارسَ حقهُم هذا هو شرف رئيس الوزراء وعليه أن يقوم بواجبه.

مقتطف من لقاء خاص مع رجب طيب أردوغان، يوم 02-10-2015