ملخص لقاء أردوغان مع المخاتير الأتراك 19-10-2015


إلتقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مجموعة جديدة من المخاتير الأتراك، الذين يمثلون مناطق وأحياء تركيا، وذلك في الإجتماع  الثاني عشر، الذي يتصادف مع يوم المختار في تركيا، نحو 400 مختار جاؤو إلى لقاء رئيس الجمهورية في المجمع الرئاسي  الذي يحرص أردوغان منذ توليه السلطة كرئيس منتخب على عقده شهريا، مع ممثلي الأحياء والقرى والأقضية المختارين أيضا من جانب الشعب، للتشاور معهم حول هموم المواطنين

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إستضاف حوالي 400 مختار على مأدبة غداء في المجمع الرئاسي، من باليكسير، بورصة، أدرنة، أرضروم، كوموش خانة، اسطنبول، قوجه ايلي، أنقرة، مرسين

أردوغان في كلمته أمام المخاتير الأتراك، أوضح ان أسباب إنزعاج المنتقدين لإقامة المجمع الرئاسي، ترجع لأنه يعمل تحت إمرة الشعب، ويمثل شرف الأمة وعظمة تركيا 


أردوغان قدم للمختارين تقريرا شاملا حول إنجازات تركيا خلال الأيام الأخيرة، وتطرق أردوغان إلى مشروع العصر الذي افتتح نهاية الاسبوع الماضي و الذي ينقل الماء إلى الجمهورية التركية القبرصية الشمالية عبر البحر و قال: اذا كان الجانب الجنوبي مستعد للسلام، فاننا سنعطيهم من ماء السلام هذه إن شعبنا يعمل بما يليق بمجده

كما تحدث أردوغان عن لقائه مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في إسطنبول، منتقدا الأكادميين الذين نصحوها بعدم المجيئ إلى تركيا 

الإرهاب والقوى الداعمة له كانت في مرمى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي أإوضح أن الارهاب يهدف إلى ابعاد تركيا عن المشاريع و الاستثمارات، مؤكدا أنهم سيواصلون مكافحة الارهاب من جهة و تعزيز قوة تركيا من ناحية أخرى

أردوغان : أخاطب من هنا القوى الخارجية والداخلية، التي تستهدف إخراج تركيا عن طريقها بكافة الوسائل، لن تنجحوا في تحقيق ذلك، لن تضعفوا أخوتنا، لن تنزلوا علمنا، لن تسكتوا آذاننا، لن تستطيعوا إعاقتنا لتحقيق أهدافنا التي خططنا لها حتى عام 2023، لن تستطيعو إبعادنا عن أهدافنا المقررة بين عامي 2053 و 2071، ستسقطون إن شاء الله في الفخاخ التي تنصبونها لنا 
أحزاب المعارضة التي تدعم التنظيمات الإرهابية، نالت قسطا أيضا من     إنتقادات الرئيس أردوغان، مشيرا أن إنتقاد المعارضة لحكومة حق مشروع في النظام الديمقراطي، لكن دعم الإرهاب لا محل له في النظم الديمقراطية

أردوغان أكد تصميمه على القيام بواجبه كرئيس للجمهورية منتخب من جانب الشعب، مشيرا أنه سيواصل طريقه من أجل خدمة الشعب والعمل على وحدته ورفاهيته ومستقبله

الإنتخابات البرلمانية في الأول من نوفمبر المقبل، شغلت حيزا في كلمة الرئيس أردوغان، إذ تمنى أن تجلب هذه الإنتخابات الإستقرار والأمان لتركيا، مشيرا أنه لن يسمح للذين لم يحصلو على شرعيتهم   من الشعب، بالعمل على تحقيق أجندات خارجية