ملخص لقاء أردوغان اليوم 22-10-2015 مع ثاني أكبر اتحاد نقابات عمالية في تركيا


ملخص لقاء أردوغان اليوم 22-10-2015 مع ثاني أكبر اتحاد نقابات عمالية في تركيا 

إجتماع الجمعية العامة لنقابات العمل الحق، ثاني أكبر تجمع نقابي في تركيا، كان فرصة للرئيس رجب طيب أردوغان للرد على منتقديه والكشف عن المخطط الإرهابي المشترك، الذي تدعمه بعض القوى السياسية للنيل من إستقرار تركيا، وأشار أردوغان في كلمته إلى أن مقام الرئاسة ليس مقاما شخصيا لكنه يمثل الشعب

 ووصف أردوغان الذين يصفونه بالديكتاتور بأحفاد الذين وصفوا السلطان عبد الحميد الثاني بالديكتاتورية، متسائلا عن صمتهم عن الديكتاتورية أثناء إنقلاب 12 من أيلول الذي أتى بجنرال إلى سدة الحكم وأثناء أحداث 18 شباط، أردوغان إعتبر هؤلاء جزءا من المؤامرات التي تديرها وسائل الإعلام دوغان والتنظيم الموازي، مؤكدا عدم سماحه للإرهاب وعناوين الصحف أن تؤثر على مستقبل تركيا، كما كشف النقاب عن الشركاء في عملية الإرهاب الجماعي الذي إستهدف المواطنين في العاصمة أنقرة  

أردوغان : اليوم يقولون إن تنظيم داعش الإرهابي، هو منفد التفجير الإرهابي في العاصمة أنقرة، التفجير لم يكن عملية فردية، بل عملية إرهابية جماعية نفذها د ع ش والبيكاكا و المخابرات السورية وتنظيم بيادا الإرهابي الموجود في شمال سوريا، قاموا مع بالتخطيط لهذه العملية الإرهابية، أريدكم أن تعلموا أن الأحداث الإرهابية التي عشناها في سوروج وديار بكر واضحة، وعلى الإخوة الأكراد قراءة هذه الآلاعيب بشكل جيد، فحياة الإنسان ليس لها قيمة بالنسبة لهؤلاء
أردوغان تحدث عن الإنجازات الأخيرة في تركيا مشيرا إلى رفع الحد الأدنى للأجور من 184 ليرة تركية إلى 1000 ليرة، ووعد حزب العالة والتنمية بالوصول إلى 1300 ليرة تركية، ودعا أعضاء النقابات إلى العمل وحث الأصدقاء والأقارب على الدعوة للتصويت في انتخابات 1 نوفمبر المقبل، لتفادي تداعيات إنتخابات 7 حزيران الماضي 

أردوغان : أريد منكم أن تبذلوا ما بوسعكم حتى انتخابات الأول من نوفمبر المقبل، حثوا أقاربكم وأصدقاؤكم على الذهاب إلى الصنادق، واعتبروا عمليات التصويت مسألة شرف لكي لا نعيش المشاكل التي مررنا بها بعد السابع من حزيران الماضي 

هذا وتحدث رجب طيب أردوغان، عن أهمية الوحدة بين مكونات الشعب التركي، مطالبا الإخوة الأكراد بالتحلي بالشجاعة لمواجهة التنظيمات الإرهابية، وأكد أردوغان أن مفهوم الأخوة سيتخطى حدود تركيا، ليصل إلى مصر وسوريا وفلسطين وكل الدول العربية ودول العالم التركي والإسلامي أيضا