أردوغان : كنا نستورد 80٪ من احتياجاتنا في الصناعات الدفاعية عام 2002، وتمكنا من خفض هذه النسبة إلى 40٪ في الوقت الحالي، ونهدف للاعتماد بشكل كامل على إمكانياتنا في هذا المجال بحلول عام 2023


قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، إن تركيا كانت تستورد 80٪ من احتياجاتها من الصناعات الدفاعية عام 2002، إلا أنها تمكنت من خفض هذه النسبة إلى 40٪ في الوقت الحالي، وتهدف للاعتماد بشكل كامل على إمكانياتها في هذا المجال بحلول عام 2023.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان، خلال احتفال إنزال سفينة "بايرقتار" البرمائية إلى الماء، الذي جرى اليوم السبت، في حوض ADİK لبناء السفن بإسطنبول.

وأضاف أردوغان أن "النظام العالمي دخل عملية إعادة تشكيل جيوسياسية، تدور معظم صراعاتها واشتباكاتها قريبا من تركيا، وهو ما يتطلب أن يكون لدى تركيا جيش قوي، وصناعات دفاعية قوية، وبنية تحتية قوية للإنتاج قائمة على التكنولوجيا المتقدمة".


أردوغان : تركيا الجديدة عازمة على إنهاء الاعتماد على الخارج في مجال الصناعات الدفاعية بحلول عام 2023
( رجب طيب أردوغان يقول يوم 16-3-2015 )


وتابع أردوغان "الدبلوماسية غير المدعومة بقوة عسكرية تترك أصحابها في منتصف الطريق، ونحن لا نتحمل عدم استكمال الطريق، علينا أن نجهز أنفسنا في كل المجالات، ونستكمل نواقصنا، ونتقدم في الطريق الصحيح لتحقيق أهدافنا".


وأشار إلى أن تركيا دشنت أول سفنها البرمائية عام 2011، وتبع ذلك في نفس العام، تدشين السفينة "هيبالي أدا"، التي تم إنتاجها ضمن مشروع "السفن الحربية الوطنية"، وفي عام 2013 دشنت السفينة "بيوك أدا".

ويبلغ طول السفينة بايرقتار 139 مترا، وعرضها 19.6 مترا، وتبلغ حمولة السفينة 1200 طن، وسعتها 566 سريرا، ويمكنها البقاء في البحر لمدة 30 يوما، وقطع أكثر من 5 آلاف ميلا بحريا، دون الحاجة إلى إمدادات.

وستدخل السفينة الخدمة في القوات البحرية التركية في فبراير/ شباط 2017، وفي أكتوبر/ تشربن أول 2017، ستبدأ السفينة البرمائية الثانية "سانجاقتار"، الخدمة في القوات البحرية.