‫أردوغان ألغى جدول أعماله اليوم على خلفية انفجار أنقرة، 86 قتيلاً و186 مصاباً حصيلة ضحايا هجوم أنقرة


ألغى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، جدول أعماله المقرر في ولاية إسطنبول، عقب انفجار وقع في العاصمة أنقرة، صباح اليوم السبت. 

 الأجندة اليومية لأردوغان كانت تتضمن المشاركة في فعاليتين بولاية إسطنبول، غير أنه ألغاهما على خلفية الانفجار. 

كما أجرى أردوغان اتصالا هاتفيا مع كل من رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو، ووزير الداخلية سلامي ألتين أوق، ووزير الصحة محمد مؤذن أوغلو، وبحث معهم حادث التفجير. 

وأفاد وزير الصحة التركي محمد مؤذن أوغلو، أن إجمالي عدد ضحايا انفجاري أنقرة، الذي وقع صباح اليوم، بلغ 86 شخصًا.

وأوضح مؤذن أوغلو، أن 62 مواطناً قتلوا في مكان وقوع الانفجار، وإن 24 آخرين كانت إصاباتهم حرجة، توفوا متأثرين بجراحهم في المستشفى.

وأضاف أن هناك 186 مصابًا حاليًّا في المستشفيات، مبيناً أن 28 منهم في العناية المركزة، و18 يخضعون لعمليات جراحية.

واستنكر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بشدة الانفجار، الذي وقع صباح اليوم السبت، في العاصمة أنقرة، مؤكدًا عزمهم على مجابهة "كل الهجمات والتنظيمات الإرهابية، مهما كانت مصادرها وشعاراتها وأهدافها وأسماءها".

ولفت أردوغان، في بيان حول الانفجار، إلى أن من يتعاملون (دون أن يسميهم) بمعايير مزدوجة مع الأعمال والتنظيمات الإرهابية، هم أكثر من يقدمون الدعم للإرهاب.

وذكر الرئيس رجب طيب اردوغان في تصريحه بشأن الموضوع، ان جميع الوحدات في الدولة تعمل من أجل الكشف عن منفذي الهجوم الارهابي في العاصمة انقرة، وتسليمهم الى العدالة في اقصر وقت ممكن.


وأشار إلى أن هدف منفذي هجوم أنقرة هو الإيقاع بين فئات المجتمع المختلفة، داعيًا "الجميع إلى تحمل المسؤولية، والتصرف بحذر والوقوف في وجه الإرهاب، وليس إلى جانبه".

وقال اردوغان " أنا اندد بشدة بهذا الهجوم البشع الذي استهدف وحدتنا وتضامننا وأمن وسلام بلدنا، لا فرق أبدًا بين الأعمال الإرهابية التي استهدفت جنودنا وشرطتنا وموظفينا ومواطنينا الأبرياء في السابق، وبين الهجوم الإرهابي، الذي استهدف مواطنينا المدنيين اليوم في محطة القطار بأنقرة، جميع أجهزة الدولة تعمل من أجل كشف ملابسات هذا الحادث، أنا على يقين تام بأن مرتكبيه سيتم تحديدهم، وتسليمهم إلى العدالة، خلال أقرب وقت"