أردوغان : تركيا تحتفل رسميا وشعبيا بالعيد أل 92 لتأسيس الجمهورية التركية



أردوغان : بصفتنا 78 مليوناً من سكان هذا البلد سنواصل السير نحو مستقبلنا المشترك مستمدين القوة من ماضينا المشترك، نحن مصممون وعازمون للحفاظ على جمهوريتنا في إطار مبادئ أمة واحدة، وعلم واحد، ووطن واحد، ودولة واحدة
 

العيد أل 92 لتأسيس الجمهورية التركية من قبل مصطفى كمال أتاتورك، يدشن فعليا للجمهورية الثانية التي تترجم مفهوم السيادة للشعب بعد اختياره الرئيس رجب طيب ‫أردوغان بالتصويت الحر المباشر، وهو ما أشار إليه أردوغان في كلمته التي خطها في دفتر الزيارة  لضريح مؤسس الجمهورية


أردوغان : بصفتي أول رئيس جمهورية منتخب مباشرة من قبل الشعب، سنواصل العمل بكل طاقتنا، لإعلاء جمهوريتنا، التي أسستموها لنا، بصفتكم أول رئيس للجمهورية ينتخبه البرلمان، وسنسعى إلى رفع الأمانة إلى مستوى الحضارة المعاصرة

هذا هو نص الرسالة التي خطها أردوغان في سجل الزيارات حيث كتب ما يلي

" أتاتورك العزيز، 
نحن سعداء لوصولنا إلى الذكرى ال92 لتأسيس الجمهورية التركية، الذي أعلنت عنه في مجلس الشعب التركي الكبير، ليصبح هذا الحدث رمزا لاندفاع شعبنا من أجل مستقبله وحريته.

ونحن نحتفل اليوم بذكرى تأسيس الجمهورية في وقت تشهد فيه منطقتنا أحداثا تاريخية. وأود أن أؤكد التزامنا بإحياء جمهوريتنا إلى الأبد بناءا على مبدأ الشعب الواحد، والوطن الواحد، والعلم الواحد، والدولة الواحدة.

وسنعمل جاهدين للوفاء بالأمانة التي تركتموها لنا يا فخامة الرئيس الأول المنتخب من قبل مجلس الشعب التركي الكبير للاراقاء بها إلى ما فوق مستوى الحضارات المعاصرة، وذلك بصفتنا أول رئيي منتخب من قبل الشعب.

وأحيي أرواح جميع شهدائنا، الذين لم يترددوا في التضحية بحياتهم من أجل وحدة شعبنا وسلامة بلدنا واستمرارية دولتنا، أسأل الله لهم الرحمة. كما أقف بكل احترام أمام محاربينا القدماء وأبارك لهم عيد الجمهورية"

وحضر المراسم رئيس البرلمان عصمت يلماز، ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو، وعدد من الوزراء، ورئيس هيئة الأركان العامة وقادة القوات وممثلون عن الأحزاب السياسية ورؤساء المحكمة العليا، وبعد وضع الرئيس أردوغان إكليلا من الزهور على الضريح، وقف الجميع لحظة صمت واستمعوا لنشيد الاستقلال

بعد ذلك تقبل الرئيس رجب طيب أردوغان تهاني عيد الجمهورية في المجمع الرئاسي بمناسبة الذكرى ال92 لتأسيس الجمهورية التركية، واستقبل أردوغان جميع الضيوف في المجمع الرئاسي وصافحهم فردا فردا، وكان من بينهم كبار مسؤولي الدولة وسفراء الدول وضباط وجنود من جميع الرتب، وعدد من الإداريين في مختلف المؤسسات العامة

الجانب المدني إنعكس وبشكل واضح على فعاليات الإحتفال الرسمي أيضا، إذ تغيبت الأسلحة الثقيلة من دبابات ومدرعات وطائرات عن مشهد هذا العام، وضمن إطار الإحتفال بعيد تأسيس الجمهورية التركية وجّه الرئيس رجب طيب أردوغان خطاباً إلى الشعب خلال المراسم المقامة في مركز آتاتورك الثقافي وذكر أردوغان في خطابه ان الجمهورية التركية التي أسست في ظروف صعبة جداً تواصل منذ 92 عاماً كفاحها الرامي إلى الإرتقاء فوق مستوى الحضارة المعاصرة و قال إنهم جعلوا تركيا واحدة من أهم الدول و نجماً ساطعاً في منطقتها و العالم
و إستطرد رجب طيب أردوغان قائلاً : إن دولتنا و لله الحمد صارت اليوم أملاً لجميع المغدورين و المظلومين، غير أنه من ناحية ثانية لجأ المنزعجون من الكفاح الذي نخوضه ضمن إطار الوحدة و التآخي من أجل الديمقراطية و التنمية إلى وضع العراقيل أمامنا في كل المراحل، غير أنه مهما كانت الظروف فإننا نتمتع بالعزم و القدرة التي تؤهلنا للتغلب على كافة أشكال التهديدات الموجهة ضد دولتنا التي توّجناها بالجمهورية التي أسست في نتيجة كفاح الإستقلال الذي سطره التاريخ

و أضاف أردوغان قائلاً : بصفتنا 78 مليوناً من سكان هذا البلد سنواصل السير نحو مستقبلنا المشترك مستندين إلى القوة التي نستمدها من ماضينا المشترك.وليس ثمة أية مشكلة لا نستطيع التغلب عليها في حال توحدنا حول مبادئ الشعب الواحد و الوطن الواحد و الدولة الواحدة