أردوغان يختتم زيارته لـ بلجيكا ويتوجه إلى اليابان


إختتم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لقاءاته الرسمية في العاصمة البلجيكية بروكسل بلقاء رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل الذي عقد معه مؤتمرا صحفيا تحدث خلاله أردوغان عن العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية والدولية، وذلك قبل أن يتوجه إلى العاصمة اليابانية طوكيو التي سيلتقي فيها الإمبراطور  أكيهيتو، ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي

أردوغان من بلجيكا : تركيا تستضيف أكثر من مليوني لاجئ سوري، ونحو 300 ألف عراقي في أراضيها، دون التمييز بين مسلم، وإيزيدي، ومسيحي، بشار الأسد تسبب بمقتل نحو 350 ألف شخص، ويمارس إرهاب دولة، غير أن هناك من يحميه، مثل إيران وروسيا   

أردوغان من بلجيكا : الإتحاد الأوروبي يحاول إيجاد حلول للاجئين السوريين عن طريق إنشاء مراكز إيواء ومساعدات مالية، لكن الحل الحقيقي من أجل الحد من هذه الأزمة يكمن في اتخاد ثلاث خطوات مهمة، تتمثل في تدريب وتجهيز المعارضة السورية المعتدلة وإعلان منطقة حظر طيران، وأخرى خالية من الإرهاب

أردوغان من بلجيكا : أنظروا إلى ما تفعله روسيا في سوريا، كل جهودها منصبة حول إعادة قاعدة لها هناك، وفوق ذلك قامت بانتهاك حدودنا، وبالطبع لاقى ذلك ردا صارما من جانب حلف الناتو كما تعلمون، فمن غير الممكن أن نصبر على هذه التطورات، بالتالي وللأسف إضطررنا لإتخاد خطوات لا نريدها، عدم الرد لا يليق بتركيا، وخارج عن مبادئ حلف الناتو ، وأنا مؤمن قطعا أن الناتو الذي إتخد موقفه الحازم سيستمر بالتأكيد عليه لأن أي إعتداء على تركيا، هو إعتداء على الناتو ، وعلى الجميع ان يدرك ذلك، علاقتنا مع روسيا معلوم، ينبغي على روسيا أن تعرف أنها إن فقدت دولة صديقة كتركيا، التي تربطها بها علاقات تعاون في الكثير من المجالات، فإنها ستفقد أشياء كثيرة
ويتوجه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، إلى اليابان في زيارة رسمية، متوجهاً إليها من بروكسل، حيث من المنتظر أن يلتقي الإمبراطور "اكيهيتو"، ورئيس الوزراء "شينزو آبي"، ويجري سلسلة من اللقاءات. 

ومن المتوقع أن تتناول الزيارة، عدداً من القضايا والملفات، بينها العلاقات الإقتصادية بين البلدين، وسبل تعزيزها، والنهوض بها.