أردوغان يفند إدعاءات صحيفة تايمز البريطانية، مشيرا أن المخيمات التركية الأفضل عالميا بشهادة الجميع


أردوغان ردًا على سؤال حول ما نشرته جريدة التايمز، من أن تركيا ستحصل لمواطنيها على حق التنقل بحرية دون الحاجة إلى تأشيرة في دول الاتحاد الأوروبي، مقابل استضافتها للاجئين على أراضيها، قال أردوغان، "تلك إشاعات عارية عن الصحة"، مؤكدًا أن أبواب بلاده مفتوحة أمام اللاجئين بغض النظر عن دينهم، أو لغتهم، أو عرقهم

سؤال مقدم البرنامج : صحيفة تايمز البريطانية نشرت قبل أيام أنكم في اجتماعكم المرتقب في الخامس من أكتوبر في بروكسل مع رئيس المفوضية الأوروبية والمجلس الأوروبي ستطرحون مقترحات تتضمن الحصول على مساعدات مالية أفضل من اوروبا فيما يتعلق باللاجئين، تتضمن السماح للمواطنين الأتراك بالتجول دون تأشيرة داخل منطقة شنغن للمرة الأولى، في مقابل ضبط حدودكم حتى لا يخرج أي من اللاجئين السوريين خارج تركيا مجددا نحو القارة الأوروبية، هل أنتم في وارد إبرام مثل هذا الإتفاق   

جواب أردوغان : هذه الأقاويل ليست إلا إدعاءات لا أساس لها من الصحة، قبل كل شيئ لقد فتحنا أبوابنا لهؤلاء البشر دون تمييز بين دينهم أو لغتهم أو قوميتهم، ولم نسألهم لماذا يأتون ؟ فتحنا لهم أبوابنا على مصارعها، هذا ما أملاه علينا واجبنا الإنساني والإسلامي والوجداني، هذا واجبنا قمنا به وسنبقى نقوم به، أبوابنا مفتوحة وستبقى مفتوحة بعد الآن، سنقبل من يأتي بعد الآن أيضا، كما نرعى القادمين بما يضمن من عناية إجتماعية وتعليمية وصحية، على سبيل المثال نحن ندرس نحو 120 ألف طفل، نهتم بهذا الموضوع بشكل قوي، ونأمل دوما على منح اللاجئين المزيد من الراحة، لا تعتقدوا أن اللاجئين يعيشون في مدن ومخيمات الخيم والحاويات فقط، بل ويعيش المقتدرون منهم في كافة المدن والمحافظات التركية كلها، وهناك من لا يملكون مقومات الحياة في المحافضات المختلفة، وهم يعتمدون على الأوقاف والجمعيات الإنسانية المختلفة، تركيا تقوم بكل هذا في الوقت الحالي، أما بالنسبة لمخيماتنا فقال عنها كل الزوار    بأنها الأفضل عالميا من أجل اللاجئين   

مقتطف من لقاء خاص مع أردوغان بثته قناة الجزيرة الفضائية، اليوم 02-10-2015