أردوغان : في الوقت الذي يتصحر فيه ضمير الإنسان، لا نستطيع منع تصحر التراب، تم التغاضي عن العدل من أجل إمتلاك مصادر الثروة الطبيعية



في كلمته أمام مؤتمر الأمم المتحدة الثاني عشر لمكافحة التصحر المنعقد في أنقرة، دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى مواجهة تصحر ضمير الإنسان أيضا وليس الأراضي الزراعية فقط، مشيرا إلى الصمت العالمي اتجاه المجازر التي تحدث في سوريا وفلسطين، ودعم دول العالم للأنظمة الديكتاتورية 

أردوغان : كان الإنسان ضحية في الماضي، وتم التغاضي عن العدل من أجل إمتلاك مصادر الثروة الطبيعية، يجب ان ندرك أن هذا النظام  الظالم لا يملك وسائل الإستمرار، فالنظام الذي لا يولي أهمية للإنسان لا يمكنه توفير الأمان والرفاهية للعالم، وفي الوقت الذي يتصحر فيه ضمير الإنسان، لا نستطيع منع تصحر التراب، لذا يجب علينا تغذية الوجدان بالعدالة واحترام الآخر، والسلام والرحمة أولا، لكي نتمكن من إنقاذ التراب من التصحر، وتعاملنا مع موضوع البيئة والتصحر، يجب أن يستند إلى هذا المفهوم  

أردوغان : حينما قُتل في سوريا 366 ألف مدني، ومحي التاريخ هناك بكل عناصره ماديا ومعنويا، كان العالم شاهدا فقط على ذلك الواقع، وتجاهل المجتمع الدولي عندما إضطر 12 مليون سوري لترك بيوتهم، كما تجاهل 5 مليون لاجئ في دول الجوار، كما تجاهل التطورات في مصر  وفلسطين، ليس من الممكن أن يمنع تصحر التراب في العالم الذي تصحرت الضمائر فيه  
أردوغان : إن السبب الأساسي الكامن وراء المشكلة العالمية الحالية المؤثرة على الجميع، يعود إلى بقاء الإنسان غريباً على بيئته، هل الدول غير المتقدمة لا تحتاج إلى حق الحياة الذي يعتبر من أحد الحقوق الأساسية بالنسبة للغرب، ا يمكن منع تصحر التربة في عالم تصحرت فيه الضمائر