أردوغان : زعموا أن زيارة أنجيلا ميركل إلى تركيا تحمل معنى دعم ألمانيا ل أردوغان وداود أوغلو !



أردوغان : حين حضرت المستشارة الألمانية إلى تركيا قال بعض من يسمون أنفسهم بالأكاديميين " يجب عليها ألا تأتي إلى تركيا، لأنها إذا قامت بذلك فإنه يعني أنها تدعم أردوغان وداوود أوغلو مستندين إلى بعض المبررات الكاذبة

أردوغان : الأسبوع الماضي قامت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بزيارة لتركيا،وزعم بعض الأكاديميين ليقول أن زيارة أنجيلا ميركل إلى تركيا تحمل معنى دعم ألمانيا ل أردوغان وداود أوغلو  ! ماذا يمكن أن نسمي مثل هذه التصريحات، مثل هذا التصريح يعتبر وظيفة الطابور الخامس في هذا البلد، لقد نشروا بيانا إدعوا فيه أن تركيا بلد لا يمكن العيش فيه، والمؤلم أكثر أن تلك المجموعة لديها بعض الاكاديميين يأخذون مرتباتهم من الدولة، ويعيشون بشكل مرفه، ورحم الله الشاعر والمفكر الراحل جميل مريتش الذي قال " بعض الذين يرون أن هذه الدولة لا يمكن العيش فيها، هم الذين جعلوا العيش فيها مستحيلا، إنتبهوا تلك المجموعة يتحدثون يوميا في القنوات الفضائية والصحف، لكن الشعب لا يستمع لهم، ولا يعير لهم إهتماما،لذلك يكرهون هذا الشعب، لأن حيلتهم لم تنطلي عليه، إن الشعب يعرف الحقيقة ويعلم أن تلك المجموعة مع الإرهابيين، والشعب لا ينسى، كلما كانت تركيا في منعرج مهم، تقوم تلك المجموعة بمعاداة الدولة والشعب، وتدعوا إلى الإنفصال، الأسبوع الماضي إلتقيت رئيس فنلندا كما إلتقيت أيضا المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وبحثت معهم بعض الملفات وعلى رأسها مسألة عضوية تركيا في الإتحاد الأوروبي، وقضية اللاجئين، وصباح اليوم حضرت  في حفل التوقيع على اتفاقية تمويل مشاريع البنية التحتية في مطار إسطنبول الثالث، أنا أزف لكم هذا الخبر السار في هذا الوقت الذي تعاني فيه تركيا من مشكلة الإرهاب، وللأسف لا أحد يعطي أهمية لهذه الإنجازات التي تحققها تركيا يوما بعد يوم، وهنا نطرح سؤال هل نحن سنهتم بتحقيق المزيد من الإنجازات والخدمات أم سنهتم بمكافحة الإرهاب، الجواب نحن لن نهمل مشكلة الإرهاب وسنقضي عليه، 
تركيا وشعبها لن تنسى الذين وقفوا إلى جانب المنظمات الإرهابية والإرهابيين والمؤسسات الأجنبية المشبوهة
مقتطف من كلمة أردوغان يوم 19-10-2015 في لقائه الثاني عشر مع المخاتير الأتراك في كلية الرئاسة