أردوغان : نبحث بدقة عن المتورطين في حادث أنقرة، يجب أن نخرج الأدلة ونثبت التهمة، جميع المنظمات الإرهابية مجرمة بنظرنا وكلها على حد سواء


أردوغان : لن ننسى هجمات محطة قطار انقرة، الهجمتين الإنتحاريتين أدت إلى مقتل 102 تركيا، نحن كما لا نفرق ما بين الموت، لا نفرق بين القتلة والإرهابيين، كل هؤلاء الإرهابيين بالنسبة لنا هم قاتلون ومجرمون ولا يملكون أي ضمير او أخلاق، نحن لا نميز بين القتلة وبين أي من المنظمات الإرهابية فكلهم مجرمون وعلى حد سواء في نظرنا ، ونحن نعلم أن الحادث الذي وقع قرب محطة قطار أنقرة مثله مثل جميع الأعمال الإرهابية الأخرى، وبعون الله وجهود قواتنا الأمنية ووقفة شعبنا سوف نتجاوز هذه المحنة بنجاح، نحن لا نقوم بتصنيف الإرهاب بحسب أسماء المنظمات أو أوصافها الذاتية أو أقوالها أو أساليبها، فالمنظمات الإرهابية كداعش التي تكافحها تركيا مثلها مثل حزب العمال الكردستاني، وجبهة التحرير الشعبي الثوري فقد تختلف المسميات ولكنها تعمل تحت سقف واحد، جميع المنظمات الإرهابية مجرمة بنظرنا وكلها على حد سواء، وكما تعلمون حكومتنا فتحت تحقيقا حول هذا الأمر، وتعمل بعزم وتبذل قصارى جهدها من أجل تحديد المسؤول عن هجمات أنقرة، و أنا كرئيس للجمهورية وأيضا رئيس الوزراء، أعطينا تعليماتنا التامة لأخذ هذه القضية على محمل الجد والمسؤولية، يجب أن نخرج الأدلة ونثبت التهمة على من قام بهذه الهجمات الإرهابية، الحادث سيتم التحقيق فيه بدقة وسيتم تسليم الجناة إلى العدالة، نحن نبحث بدقة عن المتورطين والذين تم استخدامهم أيضا في الحادثة بما في ذلك المنظمات الإرهابية المختلفة وارتباطاتها بالخارج أيضا، وسنحبط هذه الهجمات التي تهدف لتقسيم شعبنا ووحدتنا ونحن لن نسمح بالمساس بأخوتنا   

 مقتطف من كلمة رجب طيب أردوغان في مؤتمر صحفي مشترك،  مع نظيره الفنلندي، ساولي نينيستو يوم 13-10-2015
ووقع تفجير انتحاري مزدوج، يوم 10 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، قرب محطة القطارات المركزية، بالعاصمة التركية أنقرة، حيث كان يتجمع أشخاص قادمون من ولايات تركية مختلفة، للمشاركة في تجمع بعنوان "العمل، السلام، الديمقراطية"، دعا إليه عدد من منظمات المجتمع المدني. وأسفر التفجير عن سقوط 102 قتيلًا، وأكثر من 200 مصابًا.