أردوغان : الدول الأوروبية لم تشعر بالواجب الملقى عليها إلا عندما رأت ذلك الطفل الذي لفظه البحر، أين كانت هذه الدول حتى هذه اللحظة


أردوغان : الدول الأوروبية لم تشعر بالواجب الملقى عليها إلا عندما رأت ذلك الطفل الذي لفظه البحر، أين كانت هذه الدول حتى هذه اللحظة،  مقاربة الغرب في هذا الأمر سيئة جدا، إنهم يتحدثون عن حقوق الإنسان، لكن عندما يأتي الموضوع للتطبيق، للأسف لا يطبقون شيئا، ولقد رأيت ذلك بشكل واضح وجلي في مثل هذه الأحداث

سؤال مقدم البرنامج : رئيس المفوضية الأوروبية صرح لصحيفة التايمز البريطانية بأن خطة يونكر  في استيعاب اللاجئين، الذين دخلو إلى أوروبا تتوقف وتعتمد بالكلية على ضبط الحدود التركية، هل ستمنعون تدفق المزيد من اللاجئين على أوروبا؟ هل ستحتفظون بهم في مخيمات اللجوء تتوفر فيها مقومات الحياة الكريمة؟ التايمز تقول بأن البديل في هذه الحالة هو أن يعاود الاوروبيون الحديث عما يصفونه بسجل تركيا الهزيل في مجال حقوق الإنسان     

جواب أردوغان : قبل كل شيئ لا نية لدينا للدخول في صفقات من هذا النوع، قلنا للأوروبيين، إننا فتحنا أبوابنا وقلوبنا للاجئين لأنهم أناس وبشر،وأن عليهم واجب القيام بما قمنا به، أي على الأوروبيين أيضا أن يفتحوا أبوابهم لهؤلاء الذين يهربون بحياتهم، والذين يتطلعون لحياة أفضل، لأن هؤلاء الناس يحاولون البقاء على الحياة، أن يدافعوا عن حقهم في الحياة، أما أن يقول الأوروبيون، إن على اللاجئين أن لا يأتوا إلى أوروبا وأن يبقوا في تركيا، وأن تدفع تركيا لوحدها الثمن فهذا سيكون كيلا بمكيالين، هل هذا أمر مقبول ! تركيا تحاول أن تفعل أقصى ما تستطيع، وستفعل المزيد أيضا،  لكن تركيا لم تفعل ذلك في سبيل الحصول على شيئ ما من الدول الأوروبية، الدول الأوروبية لم تشعر بالواجب الملقى عليها إلا عندما رأت جثمان ذلك الطفل الذي لفظه البحر، أين كانت هذه الدول حتى هذه اللحظة، حتى في تلك اللحظة كان في تركيا مليون و700 ألف لاجئ سوري، لكن مقاربة الغرب في هذا الأمر سيئة جدا، إن هذه المقاربة تتعارض مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، هؤلاء يتحدثون عن حقوق الإنسان، لكن عندما يأتي الموضوع للتطبيق، للأسف لا يطبقون شيئا، ولقد رأيت ذلك بشكل واضح وجلي في مثل هذه الأحداث، تركيا إتخدت ما يمكنها إتخاده من تدابير ووسائل من أجل اللاجئين، ويتوجب على الدول الغربية أن تتخد ما يتوجب عليها إتخاده من تدابير أيضا، أما أن أوصف بأني أسعى لتحقيق صفقة أو نحوه، فهذا كذب، لست داهبا للإتحاد الاوروبي لعقد صفقات، زيارتي لها أجندة أخرى وهي روتينية، لكنها ستحتوي على الموضوع السوري بشكل خاص، سأقول لهم آرائي حول الموضوع السوري دون مواربة                     

مقتطف من لقاء خاص مع أردوغان بثته قناة الجزيرة الفضائية، اليوم 02-10-2015