جامعة واسيدا اليابانية تمنح أردوغان دكتوراه فخرية


جامعة واسيدا اليابانية تمنح ‫رجب طيب أردوغان دكتوراه فخرية

في اليوم الثاني من زيارته الرسمية لليابان، منحت جامعة واسيدا درجة الدكتوراه الفخرية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان 

وفي كلمته التي ألقاها في الحفل، شكر أردوغان جامعة واسيدا على منحه درجة الدكتوراه الفخرية، وقال: "أرى أن هذه الدرجة رمز جديد للصداقة التركية- اليابانية"

كما وأشاد بمجهود وأنشطة جامعة واسيدا، وأنها واحدة من أقدم وأعرق الجامعات في اليابان، التي قد أسهمت إلى حد كبير في تنمية وتقدم البلاد، وأشار أردوغان إلى أن رؤساء ووزراء وبرلمانيين ومسؤولين تنفيذيين وعلى مستوى عال تخرجوا من جامعة واسيدا وتمنى لهم النجاح في أعمالهم المستقبلية
أردوغان أكد في كلمته على ضرورة عدم لجوء المجتمع الدولي إلى أي تمييز في مجال مكافحة الإرهاب، متقدا الفهم المتعلق بـ "الإرهابي الجيد" و "الإرهابي السيء" مشيرا أنه لا إختلاف بين تنظيمي دع ش و بي كا كا والذين هاجموا محطة مترو طوكيو بغاز السارين
وأكد أردوغان على أنهم يواصلون كفاحهم الحازم ضد الفصائل الإرهابية الساعية إلى نقل النار المندلعة في المنطقة إلى تركيا وقال إن الإرهاب الذي يعتبر جريمة ضد الإنسانية يعتبر تهديداً عالمياً
وأردف أردوغان قائلاً : لا يمكن إقامة الإنسجام بين الإرهاب وبين الإنتساب لأي دين أو عرق أو رقعة جغرافية، وخلاف ذلك يعتبر دعماً للإرهاب، وإننا بصفتنا دولة تشن كفاحاً فاعلاً ضد الإرهاب نرى أنه ينبغي على المجتمع الدولي عدم اللجوء إلى أي تمييز في مجال مكافحة الإرهاب، ويتعين على جميع المؤسسات المكافحة للإرهاب تبني هذا الموقف المبدئي

و بعد ذلك شارك رجب طيب أردوغان في ندوة عقدت بعنوان "الإستثمار في تركيا" حيث خاطب رجال الأعمال اليابانيين قائلا أن حجم التجارة بين تركيا و اليابان البالغ 3.5 مليار دولار هو اقل بكثير من طاقات البلدين

ودعا أردوغان رجال الأعمال اليابانيين إلى إقامة الإستثمارات في تركيا قائلا : إن هدفنا هو لجوء اليابان إلى إقامة 1% من إستثماراتها الخارجية في تركيا أي ما يعادل نحو مليار دولار، وإن الإنتعاش و الصمود الذي أظهره الاقتصاد التركي أعقاب الأزمة العالمية جعل وسط الإستثمار في بلادنا أكثر إغراءً