أردوغان : روسيا على خطأ كبير بسبب تورطها في الحرب في سوريا، التعاون مع النظام السوري أمر غير مقبول وسيحاسب التاريخ من يدعمونه على فعلتهم


أفاد الرئيس رجب طيب أردوغان في مؤتمر صحفي عقده في مطار أتاتورك باسطنبول ، قبيل توجهه إلى فرنسا، أنه عبر عن رأيه لنظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال زيارته لروسيا قبل أيام، وكذلك في محادثة هاتفية قبل عدة أيام وأوضح أن روسيا ترتكب خطأً كبيرًا.

أردوغان : روسيا على خطأ كبير بسبب تورطها في الحرب في سوريا

أجاب أردوغان على السؤال الصحفي : إن روسيا قد عززت قواتها وضرباتها في سوريا وكنتم قد ذكرتم أنكم ستتحدثون مع الرئيس بوتين حول هذه القضية؟ قائلا : إن الخطوات التي تقدم عليها روسيا حاليًّا، وضرباتها في سوريا "ليس لها أي وجه يمكن القبول به، بالنسبة إلينا في تركيا على الأخص" وقد ذكرت للرئيس بوتين أنكم على خطأ في زيارتي السابقة وأعدت الاتصال مرة أخرى قبيل أيام وأكدت أن هذه الوقفه خاطئة ومن المحتمل أن تجعل روسيا وحيدة في المستقبل ، وأن القيام بهذه التصرفات بالرغم من تركيا أمر يحزننا ويقلقنا بالفعل ، وتركيا لديها حدود ممتدة على 911 كم مع سوريا وروسيا لا يقلقها ذلك .

وعندما سئل : ماذا تريد روسيا من وراء هذه الحملة ؟أجاب السيد الرئيس أن الرئيس بوتين ذكر بأنه أرسل طائراته المقاتلة بناء على طلب النظام السوري وبالطبع فإن دولة ما حين تطلب من دولة أخرى طلبا ما فلا ينبغي التسرع في الاستجابة بل يجب النظر والتريث قبل اتخاذ أية خطوة، لا سيما وأن تركيا أقامت مع روسيا مجلسا استشاريا للتباحث معا في المسائل السياسية والمحلية والدولية، ونحن مستاؤون مما حصل وأن روسيا مستمرة في التعاون مع إيران والعراق وسوريا ونحن بدورنا نقيم كل هذه التطورات في هذا الموضوع الحساس وسنتاعمل معه بشكل مغاير مستقبلا .

أردوغان : من الخطأ أن نقول هؤلاء إرهابيون جيدون

جوابا للصحفي الذي سأل هل تدعم روسيا الإرهابيين الأكراد في سوريا ؟ قال السيد أردوغان : إن من الخطأ ربط الإرهاب بالأكراد فليس كل الأكراد يدعمون الإرهاب في سوريا وهناك منظمتان إرهابيتان كرديتان فقط تدعمان الإرهاب في سوريا هما حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي وتقوم روسيا بدعمهما بالفعل ونمتلك وثائق تثبت صحة ما نقول .
إن روسيا تدعم الإرهاب بحجة محاربة داعش . نحن أيضا نحارب داعش ولكننا لانقبل بدعم منظمة إرهابية لمحاربة منظمة إرهابية أخرى واعتبار بعض الإرهابيين من قبل إرهابيين جيدين. إن مبدأنا الأول هو حماية المدنيين من الإرهاب الذي لا يقتصر على المنظمات الإرهابية بل يشمل النظام السوري الذي قتل على الأقل 350 ألف شخص مدني في سوريا بدعم من إيران وروسيا اللتين سيحاسبهما التاريخ على ما تفعلان .

أردوغان : أوروبا تبدي انزعاجها من تدفق اللاجئين

سأل أحد الصحفيين : هل هناك احتمال لوصول دفعة جديدة من اللاجئين السوريين ؟ هل ستستمر تركيا بتطبيق سياسة الباب المفتوح للاجئين ؟ ماهي التطورات الجديدة بشأن المنطقة الآمنة التي اقترحتها تركيا ؟

فجاء جواب أردوغان بقوله : تحتضن تركيا مليوني لاجئ 1.700.000 منهم من سوريا و 300.000 من العراق . والسؤال هو كم من اللاجئين استقبلت روسيا وإيران اللتان تتدخلان في شؤون سوريا ؟ لقد أنفقت تركيا 7 ونصف مليار دولار من أجل اللاجئين بينما دول أوربا التي لم يتجاوز عدد اللاجئبن فيها 200 ألف لاجئ تبدي انزعاجها منهم وتخشى ازدياد تدفقهم وتطلب من تركيا أن تبقيهم عندها دون أي محاولة لحل مشكلتهم حتى المنطقة الآمنة لم يقدموا لنا أي تسهيلات لإنجازها . على الرغم من كل هذا سنكون إخوة للاجئين وسنتعامل معهم بإنسانية 

وأفاد الرئيس أردوغان أن "الأسد يمارس إرهاب دولة، وللأسف، روسيا وإيران تدافعان عنه، وهناك من ينزعجون من أقوالنا هذه"، مضيفًا أن الدول المتعاونة مع النظام السوري ستُحاسب أمام التاريخ.

وعن سؤال حول تصريح الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، عن عدم نجاح برنامج تدريب وتجهيز المعارضة السورية، أجاب أردوغان: "نحن ناجحون، لأننا نقوم بكل ما في وسعنا، إذا أدركت أمريكا أنها لم تنجح في هذه القضية، فعليها أن تفعل ما يجب، حتى تنجح".ومضى قائلًا: "نحن نقيم دورات لتدريب وتجهيز (المعارضة السورية)، وهناك آخرون أيضًا يقومون بذلك، لكن تَرك تركيا وحدها في هذا المجال ليس موقفًا منصفًا، نحن نقيم هذه الدورات وسنواصل إقامتها".