أردوغان للمذيع : هل تطلب مني أن أقول أمورا غير صحيحة، أمورا كاذبة، لكي نبدوا بشكل أفضل للغير


سؤال موجه لـ أردوغان : قلتم إنكم في تحالف مع الولايات المتحدة للقضاء على البؤر الإرهابية التي يمثلها د ع ش داخل سوريا ثم في الوقت ذاته تنسقون مع السعودية وهناك تطابق في وجهات النظر، وتدعمون تنظيمات ترى الولايات المتحدة أنها تنظيمات إرهابية داخل سوريا، كيف يمكن لمثل هذا التحالف الرخو المتعارض في وجهات نظره وتوجهاته وأهدافه أن يستمر ؟

جواب أردوغان : هناك خطأ في ما تقولون، نحن لا نصف المنظمات   الإرهابية على أن تلك المنظمات جيدة والأخرى سيئة، أو نحو ذلك، لا يوجد لنا أي تعامل سوى مع الجيش السوري الحر، وما نصفهم بفصائل المعارضة المعتدلة، تعاملنا معهم وسنتعامل معهم، لدينا لقاءات مشتركة مع السعودية حول الموضوع وننسق معها، لكني أجد من الخطأ تشبيه نظام الأسد بنظام الدول الأخرى، موقفنا من نظام الأسد لن يتغير، أنظروا إلى موقفي الولايات المتحدة وفرنسا، لقد نعتوا الأسد بأنه طاغية، أما أنا فأصف الأسد بأنه شخص يتسبب في إرهاب دولة، لأنه قتل 350 ألف من مواطنيه بإرهاب الدولة، إن لم نقيم الموضوع بعدل وصحة فلن نصل إلى نتيجة صحيحة،هل تطلب مني أن أقول أمورا غير صحيحة، أمورا كاذبة، لكي نبدوا بشكل أفضل للغير ، كما تعلمون فإن تركيا تواجه أكاذيب وتزويرات جدية على مستوى الإعلام الدولي، وهناك من يؤمن بهذه الحملات المغرضة، لكن لا أحد يتعلم الحقيقة من مصدرها، الناس تكتفي بقراءة الأخبار الملفقة للحصول على انطباع حول تركيا، على سبيل المثال إدعى البعض أننا نقدم الدعم ل د ع ش هذا الأمر ننفيه نفيا قاطعا، وعلى العكس من ذلك فإن كفاحنا ضد د ع ش قوي ومستمر، نحن لا نقدم دعمنا لأي منظمة إرهابية، نحن ننظر إلى د ع ش بأنه مخجل وعار على الإسلام، الإسلام دين السلام، لكن د ع ش لا علاقة له بالسلام وغيره، إنها تحاول أن تفرض على الناس دينا إختلقته، هذا غير مقبول

مقتطف من لقاء خاص مع أردوغان بثته قناة الجزيرة الفضائية، يوم 02-10-2015