صحفي فنلندي يسأل أردوغان: كيف تردون على من يصفكم بالديكتاتور في بلدكم ؟


صحفي فنلندي يسأل أردوغان: مع الأسف البعض يصفكم بالديكتاتورية في بلدكم ، وفي نفس الوقت هناك من يدعي أن ما حصل يوم السبت الماضي كان للدولة يد فيه، كيف تردون على مثل هذه الإدعاءات ؟

جواب أردوغان : بصراحة الدول التي يحكمها الديكتاتور لا تستطيعون فيها توجيه مثل هذا السؤال للديكتاتور إذا كان موجودا فعلا، في دولة ديكتاتورية لا تستطيع توجيه تهمة لرئيس الجمهورية ورئيس الوزراء، في دولة ديكتاتورية لا تستطيع حتى توجيه أصابع الإتهام لعائلتيهما، نعم  لا يمكنكم طرح مثل هذا السؤال في بلاد يحكمها ديكتاتور، تركيا بلد تسود فيه الحريات بلا قيود، في بلدنا هناك نظام ديمقراطي برلماني يحافظ على الحريات، طبعا هناك بعض من أعضاء الإتحاد الأوروبي ينقصها مثل هذه الأمور، وليست لديها مثل هذه الفعاليات، أقول من الصحافة المرئية إلى المسموعة إلى المكتوبة  ، وُجهت لي وإلى أفراد عائلتي العديد من الإتهامات الباطلة، ونحن نقف صابرين، أما فيما يخص إتهام الدولة في الوقوف وراء ما حدث السبت الماضي فأسأل هذا السؤال على ماذا يعتمدون حتى يوجهوا للدولة مثل هذه الإتهامات، إذا كنا نريد إثبات شيئ  ما في أمر ما، هل نعتمد على الآراء أم على الحقائق، إذا كنتم تعتمدون على الآراء فأنتم على طريق الخطأ، أما إذا كنتم تعتمدون على الحقائق، فالحقائق لديها براهين، هناك إشاعات تدور من هنا وهناك، فنحن عندما نعتمد على الإشاعات ستحدث مشاكل كبيرة في الدولة، يجب أن نبرهن على الحقائق ونبتعد عن الإشاعات، قبل سنة حصلت على نسبة 52 بالمائة من أصوات الشعب للرئاسة تركيا، إذا من  يمثل دور الديكتاتور في الدولة ؟  الذين يحاولون استرداد ما فقدوه من منافع ومصالح شخصية! الذين كانوا يشكلون حكومات وفق أهوائهم، ويطيحون بها كما يشاؤون! أنظروا من أين إلى أين صارت تركيا،كيف كان التعليم والصحة والقضاء والإقتصاد والأمن في تركيا، كل هذه المقاييس نحن نعرفها جيدا ولدينا حقائق نبرهن عليها، ولكن على الرغم من كل هذا مازالت الإشاعات والإتهامات موجودة، أنا لا أستطيع أن أقول لكم شيئا بخصوص هذا الموضوع، كل أستطيع أن أقوله أن في تركيا يوجد إعلام مرئي ومكتوب ومسموع يوجه إتهامات باطلة لرئيس الجمهورية بدون حقائق وبراهين، هناك كيان موازي في تركيا يقوم  بهذا الأمر، وقريبا سيعرف الجميع من يقوم بنشر هذه الإشاعات

 جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك، عقده أردوغان مع نظيره الفنلندي، ساولي نينيستو، في مجمع الرئاسة بالعاصمة أنقرة