أردوغان : مررنا بمراحل صعبة في التعليم خلال الـ200 سنة الماضية، تم تخصيص أكبر حصة من الميزانية للتعليم، تركيا تدعم بصدق المعارضة التي تقاتل في سبيل الاستقلال ضد النظام القمعي في سوريا، على الجميع احترام حق تركيا في حماية حدودها


بمناسبة عيد المعلم التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في المجمع الرئاسي يوم 24-11-2015 مع معلمين وعاملين في المدارس الابتدائية والمتوسطة التابعة لوزارة التربية ، وكذلك معلمين سوريين من مخيمات تابعة لرئاسة إدارة الكوارث والطوارئ "أفاد" ، ومعلمين وعاملين في معاهد يونس أمره الثقافية وآخرين من مدارس للشرطة ومدارس عسكرية أيضا

وخلال الاحتفال بعيد المعلم ألقى أردوغان خطابا عبر فيه عن مشاعر الامتنان لجميع المعلمين، وترحم على المعلمين الذين انتقلوا إلى دار الآخرة وهم في خدمة الأجيال، وتمنى حياة سعيدة وطويلة لجميع المعلمين المتقاعدين.
أردوغان : تركيا قد مرت بمراحل صعبة خلال القرنين الماضيين، هذه الصعوبات استمرت منذ بداية الجمهورية لقد أزالوا العديد من الأفكار والمفاهيم باسم تبسيط اللغة ، محاولين قطع علاقاتنا مع تاريخنا وثقافتنا وحضارتنا 

أردوغان : تركيا حققت إنجازات عظيمة في السنوات الـ 13 الماضية، و قدمت استثمارات هامة لتعزيز البنية التحتية التعليمية، لقد تم تخصيص أكبر حصة من الميزانية للتعليم، وبناء 235،000 من الفصول الدراسية، وتوزيع مليون جهاز كمبيوتر و888،000 أجهزة كمبيوتر لوحية، وتوفير 187،000 مجالس تعليم تفاعلية أي ما يعادل ضعف عدد المعلمين، وتم تغيير نظام التدريس ليصبح 4 + 4 + 4 ، وتم إنهاء الممارسات غير العادلة في مجال التعليم إلى جانب توزيع الكتب على الطلاب مجانا

أردوغان : نؤكد على أهمية الحقوق الشخصية للمعلمين ونتعهد بمواصلة دعم كل الجهود الرامية إلى تحسين وضع المعلمين وحقوقهم الشخصية خلال فترة رئاستي

أردوغان : الأجيال ستكون محصنة تماما ولن يسمح لأية منظمات كالكيان الموازي وغيره أن يستخدم التعليم كوسيلة لنشر أفكاره بين الأجيال وتخريب عقولهم، لن نسمح لأية منظمة أو إيديولوجية أن تنشر أفكارا ملتوية بين أطفالنا كما أننا سنناضل ضد جميع المحاولات التي تستهدف خداع الشباب 
أردوغان : هذا الصباح، انتهكت طائرة حربية مجهولة الجنسية مجالنا الجوي وعلى الرغم من كل التحذيرات الموجهة لها تم الرد عليها وفقا لقواعد الاشتباك، ونظرا إلى أن الطائرة مجهولة الجنسية قد أنذرت 10 مرات على مدى خمس دقائق بعد دخول مجالنا الجوي أصرت على استمرار الانتهاك، مما جعلنا نقوم بإسقاطها، ولم نكن نريد فعل هذا ونشعر بالحزن العميق لما حصل، لكن هذا الحادث وقع بما يتماشى مع قواعد الاشتباك، وسبق أن أعلنت تركيا التزامها بهذه القواعد


 أردوغان : تركيا ليس لديها أي موقف سلبي تجاه جيرانها أو أي دولة أخرى، وليست المشكلة السورية هي السبب وراء ما حدث، ولا ينبغي لأحد أن يشك في أننا قد بذلنا قصارى جهدنا لتجنب هذا الحادث، ولكن يجب على الجميع احترام حق تركيا في حماية حدودها 

أردوغان : تركيا تدعم بصدق المعارضة التي تقاتل في سبيل الاستقلال ضد النظام القمعي في سوريا، على الجميع أن يتأكد أن منطقة إخوتنا التركمان التي تقصف بحجة وجود داعش لا وجود لداعش هناك أبدا ولن يخدعنا أحد، إن التركمان الذين يقومون بحماية أرضهم أرسلوا عائلاتهم إلى المخيمات وصمدوا في أراضيهم للدفاع عنها ، مناطق أقاربنا التركمان لها أهمية كبيرة بالنسبة لنا ، أهميتها كأهمية دمشق وحمص وحلب ومن يضرب هذه المناطق بحجة ضرب داعش التي ليس لها وجود هناك إنما يدعم بضرباته نظام الأسد 


أردوغان : تركيا عازمة على تنظيف المنطقة من جميع المنظمات الإرهابية من جرابلس إلى البحر الأبيض المتوسط، وقد قدمت كل أنواع المساعدة لإخواننا وأخواتنا الذين يعيشون في هذه المنطقة، وستواصل القيام بذلك

أردوغان : الدول الأوروبية كانت تشعر بقلق عميق جراء تدفق بضع مئات من آلاف اللاجئين لها وهذا القلق تحول إلى حالة من الذعر بعد الهجمات الإرهابية التي استهدفت باريس بينما استضافت تركيا 2.5 مليون لاجئ سوري وعراقي لفترة طويلة

أردوغان : تركيا ، كبلد عانى من هجمات إرهابية قد أحست بمشاعر فرنسا أكثر، وقد  إتخدت قمة قادة دول مجموعة العشرين التي عقدت في أنطاليا قرارا حازما في الوقوف ضد الإرهاب ومكافحته، نحن نتوقع من القادة الغربيين أن يقفوا موقفا أقوى ضد ارتفاع النزعات العنصرية المعادية للمسلمين، وعلى الجميع أن يعلموا أنه لا حل لمشكلة الإرهاب واللاجئين دون الوصول إلى حل عادل ودائم للقضية السورية، كما أن هناك تطورات ووعودا إيجابية في أثناء الاجتماعات التي عقدت في فيينا ولكن نظام الأسد والدول التي تدعمه، مستمرة بشن هجمات جديدة لم تكن تتفق مع روح الاتفاق التي توصلت إليه الاجتماعات


أردوغان : إنني أندد بالهجمات الإرهابية الكثيفة على المناطق التي يعيش فيها التركمان، لدينا أقارب يعيشون هناك تحت القصف المستمر من قبل الطائرات والدبابات والمدفعية وأقاربنا جاؤوا لاجئين نحو حدودنا، وقد تم بالفعل وضع بعض منهم في مخيمات في تركيا، ويجري ايواء بعضهم في مخيمات على الجانب السوري، ونحن نقدم لهم كل أنواع المساعدة من خلال الهلال الأحمر التركي وبعض المنظمات غير الحكومية، نراقب عن كثب التطورات منذ يوم الثلاثاء وقد التقيت في اجتماع أمني مع رئيس هيئة الأركان العامة، ووزير الخارجية، ومستشار المخابرات التركية ومسؤولين آخرين