أردوغان : كان حديثنا دائما مع إخواننا الأكراد بلغة الضمير والقلب، وليضع كل أخ كردي يده على قلبه ولينظر كيف كانت تركيا سابقا وأين أصبحت، إنهم يحاولون تفرقة الكردي عن التركي، وزرع العداوة بينهم



أردوغان : أنا جئت لأناضل من أجل تركيا الجديدة، تركيا القوية، تركيا الموحدة، وأريد أن أقول لإخوتنا الأكراد، أنه يوجد في البرلمان أكراد لا يمثلونكم (في إشارة إلى حزب الشعوب الديمقراطي) ، علينا أن نظهر فرقا واضحا بين القضية الكردية ومشكلة الإرهاب، أنا أتحدث لكم بلغة القلب والفؤاد، الأكراد يختلفون عن الإرهابيين ( في إشارة إلى منظمة بيكاكا الإرهابية ) إن القيم التي يحملها أخي الكردي تتعارض تماما مع أهداف الإرهابيين، نضالنا ليس ضد عنصر عرقي يكون المجتمع التركي، نضالنا وكفاحنا هو ضد الإرهابيين فقط، إخوتنا الأكراد هم الذين يعانون أكثر من الإرهاب، نعم إن الإرهاب قتل كثيرا من الأكراد، لا يوج أي علاقة بين الأكراد والإرهاب  

كان حديثنا دائما مع إخواننا الأكراد بلغة الضمير والقلب، وما زلنا نتحدث معهم إلى اليوم بلغة القلب، ونريد اليوم وغدا، أن يستمر جسر السلام بيننا إلى الأبد وأن نحافظ عليه لتبقى تركيا سليمة، وليضع كل أخ كردي يده على قلبه ولينظر كيف كانت تركيا سابقا وأين أصبحت، إنهم يحاولون تفرقة الكردي عن التركي، وزرع العداوة بينهم، والهدف في الواقع هو العداء للطرفين على حد سواء، لذا أقول دائما الإرهاب مختلف وقضية الأكراد مختلفة بشكل واضح، ولا يمكن للمنظمة الإرهابية أن تمثل إخوتنا الأكراد ، ثم إن معتقدات شقيقي الكردي، وقيمه، وأخلاقه، وشرفه تأبى أن تجمع بينه وبين هذه المنظمة الإرهابية، ونضالنا ليس عرقيا، وأؤكد لكم إنه ضد الإرهاب، والإرهابيين، كما أن إخواننا الأكراد هم أكثر تضررا بالإرهاب
ولا يمكن للعقلية التي قتلت أليف شمشك ، وياسين بيرو ، وفرات سمبيل وحاولت تشويه الحقائق بالتصورات المضللة من خلال استغلال جثث الأطفال أن يكون لها أي قاسم مشترك مع إخوتنا الأكراد، وسأظل مستمرا في حديثي مع إخوتي الأكراد بلغة القلب والفؤاد

مقتطف من كلمة أردوغان في يوم 01-10-2015 في البرلمان التركي بمناسبة إفتتاح الفصل التشريعي الثاني للدورة البرلمانية الخامسة و العشرين