أردوغان : التاريخ لن يغفر لتلك الدول التي تدعم هذا النظام، لقد سقطوا في امتحان الإنسانية


 أردوغان : لا يمكن أن يدوم الحال على أن يعيش جزء من العالم حياة ازدهار ورفاهية بينما يعيش القسم الآخر حياة دمار وفقر، تركيا تسعى إلى الوقوف بجانب المتضررين والمظلومين، وتوصل مشاعرهم وطلباتهم للعالم، إذا لم يتم التعامل مع المسألة السورية بشكل صحيح، إن لم نقف جميعنا مع بعضنا في هذه المنطقة، ستنمو الأزمة السورية وتنعكس آثارها على العالم كله، وإن السبب الوحيد في هجرة هذا الشعب هو أن بلادهم لم تعد صالحة للعيش والسكن، وإن لم نتعاون فلن نستطيع حل مشكلة اللاجئين أو إيقاف الإرهاب في بلادهم 

أردوغان : إن التاريخ لن يغفر لتلك الدول التي تدعم هذا النظام  الذي يمارس إرهاب الدولة على شعبه، وطالما أن من يتدخل في سوريا وا يرى أن هناك إرهاب دولة من النظام السوري فإنه سيورط نفسه أولا، وعلى العالم أن يرى ذلك، وبخاصة تلك البلاد التي تتنافس لفرض هيمنتها في المنطقة، سوف تدرك في نهاية المطاف هذه الحقيقة الواضحة 

أردوغان : القضية السورية لن يتم حلها إذا لم يتم التعامل معها بشكل صحيح وعادل، ستبقى القضية السورية تعاني من دوامات الأزمات والصراعات، ما لم يتخد المجتمع الدولي قرارات مصيرية، علينا ان نجد حلا للأزمة السورية، حتى تعود سوريا إلى وضعها الطبيعي، ويعود اللاجئون إلى ديارهم، فمن جهة النظام السوري يمارس إرهاب الدولة على المظلومين ومن جهة أخرى بعض الدول تدعم هذا الإرهاب والبعض الآخر متردد، بهذا يؤججون الأزمة أكثر، إن التاريخ لن يسامح تلك الدول الداعمة للنظام السوري، أنا واثق أن المنصفين سيفهمون الوضع السوري بشكل صحيح  
أردوغان : لقد إستقبلت تركيا أكثر من 2.2 مليون لاجئ، هربوا من الموت في سوريا وكذلك لجأ إلى تركيا أكثر من 300 ألف لاجئ من العراق، هناك منهم من يعيش في المخيمات وهناك من يعيش في مختلف المدن التركية، وخصوصا في مدينة إسطنبول التي يتواجد بها 500 ألف لاجئ سوري، تركيا إلى الآن أنفقت على اللاجئين أكثر من 8.5 مليار دولار فيما لم تتوصل تركيا من الدول الأجنبية سوى ب 417 مليون دولار، أي أقل من نصف مليار دولار، تلك الدول تعمل على إغلاق حدودها في وجه اللاجئين، لقد سقطوا في امتحان الإنسانية

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 14-10-2015 خلال حفل افتتاح مصنع الإطارات الذي تأسس بالشراكة التركية – اليابانية في مدينة جانكري