أردوغان : إننا كمسلمين، نتحمل مسؤولية كبيرة، المجتمعات الإسلامية إذا لم تستطع حل مشاكلها ونزاعاتها بنفسها فإن الآخرين سوف يأتون لتعقيد هذه المشاكل ومضاعفتها بدعوى حلها مستغلين في ذلك ضعف الدول الإسلامية


ألقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كلمة في المؤتمر الإسلامي الخامس لوزراء الصحة يوم 19-11-2015، تحدث فيه عن المسؤولية المشتركة التي تقع على عاتق الدول الإسلامية سواء العضوة في منظمة التعاون الإسلامي أو في مجموعة العشرين G20 في الوقوف ضد الحركات الراديكالية والعمل المتطرف

المؤتمر الإسلامي الخامس لوزراء الصحة لمنظمة التعاون الإسلامي، استضافته وزارة الصحة التركية في قصر تشريعات بإسطنبول، حضره ممثلون عن 43 دولة إسلامية، بينهم وزراء ونواب ووكلاء الوزراء

 أردوغان : منظمة التعاون الإسلامي التي تمثل العالم الإسلامي والمجتمعات المسلمة تعتبر أكثر المنظمات شمولية وفاعلية بين الدول الإسلامية، يجب أن تقوم بمسؤولياتها فيما يخص قضايا الإرهاب وأزمة اللاجئين في العالم 

أردوغان : ظاهرة الإرهاب وأزمة اللاجئين تتجه نحو ردود فعل تستهدف العالم الإسلامي بأسره وتؤثر سلبا على كل المسلمين، إن الأزمات المتعاقبة في منطقتنا، ولا سيما تلك التي تجري في سوريا، جعلت العالم يتخذ موقفا عنصريا معاديا للإسلام والمسلمين



أردوغان :  ناقشت مع قادة الدول المشاركة في قمة مجموعة العشرين المنعقدة في أنطاليا هذا الموضوع، وتوصلت مع قادة الدول الإسلامية إلى اتفاق على النضال المشترك ضد التطرف والحركات الراديكالية، يجب كذلك على كافة دول منظمة المؤتمر الإسلامي أن تتحمل المسؤوليات ذاتها 

 أردوغان : إن مسؤليتنا نحن كمسلمين كبيرة جدا، وعلينا أن نبدي موقفا موحدا ومبدئيا ضد المنظمات الإرهابية مثل داعش، وتنظيم القاعدة، وبوكو حرام التي تلحق أكبر ضرر للمسلمين، ويجب علينا حفظ المصطلحات والمفاهيم الشرعية من سوء استعمالها من قبل هؤلاء الإرهابيين مثل مفاهيم الإسلام والمسلم والجهاد والمجاهد، ويجب علينا إحباط مؤامرات تلك القوى التي تسفك دماء المسلمين، وأن نحط من شأنهم، لأن نتائج أعمالهم ستلقي بظلالها علينا جميعا، إذ لا يمكننا أن نترك كرامة 1.7 مليار مسلم على وجه الأرض بيد حفنة من الإرهابيين لتعبث بها
أردوغان : المجتمعات الإسلامية إذا لم تستطع حل مشاكلها ونزاعاتها بنفسها فإن الآخرين سوف يأتون لتعقيد هذه المشاكل ومضاعفتها بدعوى حلها مستغلين في ذلك ضعف الدول الإسلامية، لقد تفاقمت هذه المشاكل في بعض المناطق وسالت أنهار من دماء المسلمين بسبب خلافات طائفية وعرقية، يجب أن نوقف هذا الأمر كما يجب أن نتصدى لمحاولات ربط الإسلام بالإرهاب

أردوغان : أتمنى أن يكون المؤتمر قد حقق أهدافه في مجال الرعاية الصحية للأمة الإسلامية والذي انعقد تحت عنوان "بناء الجسور لصحة الأمة" تركيا حققت إصلاحات ثورية في مجال الصحة خلال 13 سنة الماضية، تركيا وإلى جانب المواطنين الأتراك قدمت الرعاية الطبية لـ 400 ألف أجنبي، تركيا إحتضنت 2.5 مليون لاجئ من سوريا والعراق ويتلقون خدمات صحية دون أية مشاكل


أردوغان :  المنظمات الدولية والدول الغربية، وخاصة الأمم المتحدة، لم تقم بما فيه الكفاية من حيث مساعدة اللاجئين، ما يحزننا أكثر هو أن العالم الإسلامي لم يستطع أن يتضامن بقوة ليحل هذه المشاكل فيما بينه

أردوغان : إخواننا وأخواتنا يتعرضون للمجازر والظلم في فلسطين وأفريقيا وأراكان بالإضافة إلى المأساة في سوريا، ما الذي يمنعنا من مد يد العون للمظلومين؟ نحن في تركيا قدمنا مساعدات إنسانية بقيمة 4.5 مليار دولار في عام 2014 ونحن في المرتبة الثالثة عالميا، وبعض الدول لديها قدرات وأموال أكثر منا، وكنا نتوقع من تلك البلدان أن تكون أكثر نشاطا في مساعدة المسلمين فضلا عن جميع المظلومين في العالم 

أردوغان : إن الحاجة إلى العدالة الاجتماعية هي مشكلة عالمية لكن علينا نحن المسلمين خفضها إلى أدنى حد في مجتمعاتنا، وقد نجحت تركيا في ذلك، أتمنى أن يحقق الجميع تقدما كبيرا فيما يتعلق بحل مشكلة الإرهاب واللاجئين

أردوغان : الفقر هو أحد أكثر الأسباب التي تقف وراء الإرهاب، والقوى التي تقف وراء الإرهاب تختار الفقراء، وتختار الانتحاريين من بين الفقراء، وانتشار الإرهاب كانتشار الذباب في المستنقع، لذا يجب علينا أن نجفف هذا المستنقع وأن نزيله