أردوغان في ختام قمة العشرين : هذا الشخص لا مكان له في مستقبل سوريا، فقد هذا الحظ منذ زمن، علينا أن نعطي أملا للإنسانية


أردوغان : إرهاب الدولة الذي يمارسه نظام بشار الأسد الظالم، كان سببا رئيسيا في أزمة اللاجئين، وظهور تنظيم داعش الذي يشكل تهديداً على كافة بلدان العالم، فضلاً عن المعاناة الرهيبة في سوريا، ومقتل أكثر من 360 ألف إنسان، هذا الشخص لا مكان له في مستقبل سوريا، فقد هذا الحظ منذ زمن، علينا أن لا ننسى بأن اللاجئين السوريين ذاقوا الويلات من النظام السوري وداعش، نحن في قمة العشرين يجب علينا أن نقدم كل ما في استطاعتنا من أجل هؤلاء اللاجئين، لكن علينا أن نضع حدا فاصلا ما بين العمليات الإرهابية واللاجئين  

نحن ننظر إلى من يحاول التقريب بين اللاجئين والعمليات الإرهابية على أنها محاولة للتملص من مسؤولياته، قبل كل شيئ إن موضوع الإرهاب موضوع مختلف جدا جدا عن اللاجئين، يجب أن نفرق بين الموضوعين، علينا أن نكون متكاتفين ضد الإرهاب، ونحن في مجموعة العشرين يجب أن نكون مثالا للعالم في هذا المجال   
في سوريا علينا أن نعطي أملا للإنسانية علينا أن نحمي البشرية، علينا أن نخطو خوات كبيرة في هذا المجال، وإذا إستطعنا أن نحقق ذلك فهذا انتصار كبير للإنسانية، يجب أن نستمر في العمل مع بعضنا البعض ونبذل قصارى جهدنا لتقديم كافة الحلول للمشاكل التي تعيشها الإنسانية، يجب أن يكون هناك تعاون فيما بيننا على الساحة الدولية، ليس فقط بين دولتين، أو ثلات، هذا أمر يهم كل دول العالم بأسرها    

مقتطف من كلمة ‫أردوغان في ختام قمة مجموعة العشرين 16-11-2015