أردوغان يلتقي الرئيس الأمريكي باراك أوباما على هامش قمة العشرين، يعقد معه مؤتمرا صحفيا


التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رئيس الولايات المتحدة الأمريكية باراك أوباما، الذي وصل إلى أنطاليا لحضور قمة القادة لمجموعة العشرين G20، والتي تعقدت تحت رئاسة تركيا.

وحضر اجتماع الزعيمين من الوفد التركي كل من وزير الشؤون الخارجية فريدون سينيرليوغلو، ووزير المالية محمد شيمشك ومستشار المخابرات التركية الوطنية هاكان فيدان ، ونائب الأمين العام والناطق الرسمي باسم الرئاسة إبراهيم كالين، كما وحضر النواب بينالي يلديريم وبراءة البيرق

وبدأ اللقاء  في الساعة 10: 40 بالتوقيت المحلي (8.40 ت. غ)، في فندق "رينغوم" بأنطاليا، وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد وصل أنطاليا في وقت سابق صباح اليوم. 

وقال الرئيس التركي، "رجب طيب أردوغان"، اليوم الأحد، إنه بحث مع نظيره الأمريكي، "باراك أوباما"، كيفية محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا، خلال لقائهما، على هامش قمة العشرين، التي بدأت اليوم في ولاية أنطاليا التركية. 

وأوضح أردوغان، أنّه ناقش مع أوباما الخطوات المستقبلية فيما يخص مكافحة التنظيم، واتفقا على تعزيز التعاون القائم بين البلدين، من أجل إحلال السلام العالمي. 

وجدّد أردوغان، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع الرئيس أوباما، تنديده بالهجوم الارهابي الذي وقع في باريس أمس الأول، وأسفر عن مقتل 129 شخص وإصابة أكثر من مئتين. 


وأردف أردوغان قائلاً: "إنّنا نواجه إرهاباً جماعيا، وإنّ الارهاب لا دين له ولا عرق، وموقفنا حيال الاعتداءات الارهابية التي حصلت في فرنسا، لا تختلف عن مواقفنا من الهجمات، التي حصلت في أنقرة وسوروج ودياربكر وغازي عنتاب". 

وفيما يخصّ القضايا، التي ستتم مناقشتها في قمة العشرين، أفاد الرئيس التركي، أنّ المجتمعين سيتطرقون خلال الجلسات، إلى قضية التغير المناخي وأزمة اللاجئين، بالإضافة إلى محاربة الإرهاب والعديد من القضايا الاقتصادية العالمية. 

الجدير بالذكر، أنّ دول مجموعة العشرين تمثل 90% من الاقتصاد العالمي، و80% من التجارة الدولية، وثلثي سكان العالم. وبدأت المجموعة في تنظيم اجتماعاتها على مستوى القادة، منذ الأزمة المالية العالمية عام 2008.