أردوغان : من يستحق جائزة نوبل هم إخوتنا السوريون والأنصار الذين إستقبلوهم، وليس أولئك الذين أغلقوا أبوابهم في وجوههم


أردوغان : لقد قمنا باحتضان 2.5 مليون شخص لسنوات دون أي تمييز بينما استقبلت دول الاتحاد الأوروبي بضع مئات الآلاف من اللاجئين وهم يشعرون بالذعر والخوف منهم، وإحدى الدول رشحت لجائزة نوبل لتصريحها بأنه يمكنها استقبال 30 ألف شخص، ونحن نقول من يستحق جائزة نوبل هم السوريون الذين تحملوا كل هذه المآسي من أجل تحرير بلادهم، وليس أولئك الذين أغلقوا أبوابهم في وجههم، إن المستحقين الحقيقيين لجائزة نوبل هم الأنصار أشقائنا أهالي غازي عنتاب و إسطنبول الذين تبنوا موقف هؤلاء السوريين

لايمكن للنار المشتعلة في سوريا أن تبقى هناك، هذه النيران سوف تمتد لتحرق العالم إن بقيت مشتعلة، لذلك علينا الإسراع في اتخاذ خطوات جدية لإطفائها 
طلابنا الأعزاء أيها الأجيال المنيرة، كنت أريد أن أطيل في حديثي معكم ولكن أعذروني لأنني أُصبت بوعكة صحية، نحن نفتخر بكم ونعتز بكم، قلوبنا وأفئدتنا متحدة معكم، هناك جسور الأخوة والمحبة تجمعنا، دائما قلوبنا معكم طلابنا الأعزاء، أحبكم وأحب شعبي وأحب الإنسانية جمعاء فقط من أجل الله سبحانه وتعالى، أنا أحب المخلوق من أجل الخالق، وكما يقول يونس أمْرَه لم نأتي من أجل المعارك والحروب، وإنما أتينا من أجل نشر بذور الأخوة والمحبة   

مقتطف من  كلمة أردوغان يوم 24-10-2015 ، خلال مراسم منحه شهادة الدكتوراه الفخرية من قبل جامعة "حسن كاليونجي" في ولاية غازي عنتاب، جنوبي البلاد