أردوغان ... أوباما ... بوتين ... في قمة العشرين وجها لوجه


أردوغان أوباما بوتين في قمة العشرين وجها لوجه ... تصدرت الأزمة السورية وسبل مواجهة الإرهاب، لقاءات الرئيس التركي رجب طيب أردغان مع الزعيمين الروسي الأمريكي

لم يجد الرئيس الروسي بوتين مفرا من بحث تطورات المشكلة السورية، على هامش مشاركته في قمة مجموعة العشرين المنعقدة في مدينة انطاليا التركية، خصوصا بعد أن أصبح شريكا فعليا في العمليات العسكرية، اللقاء الأول لم يكن مبرمجا إذ إلتقى بوتين الرئيس أوباما لبحث سبل لإيجاد حل للمشكلة السورية بعد أن أصبحت سببا رئيسيا لأزمة اللاجئين التي صارت تهدد الأمن القومي للإتحاد الأوروبي علاوة على تزايد وتيرة الإرهاب 

المعلومات المسربة من مقربين من اللقاء أشارت إلى طلب الرئيس أوباما من نظيره الروسي إستهداف معسكرات د ع ش والتنظيمات الإرهابية الأخرى فقط إذا كان هدف موسكو مواجهة الإرهاب 

هذا وتصدرت الأزمة السورية وسبل مواجهة الإرهاب والعلاقات الثنائية ، لقاء الرئيس رجب طيب أردوغان مع الرئيس الروسي فلادمير بوتين، وهو الإجتماع الذي إستغرق ساعة تم خلالها الإتفاق على عقد إجتماع مجلس التعاون التركي الروسي الأعلى في العاصمة موسكو منتصف الشهر المقبل، لتفعيل العلاقات الثنائية وبحث قضايا الطاقة،  علاوة على إنتاج حل مرضي للمشكلة السورية يتضمن وقفا لإطلاق النار والبدء في عملية إنتقال للسلطة شرط استبعاد رئيس النظام بشار الأسد من المشهد في سوريا  

لتكون قمة العشرين وسيلة ناجعة للضغط على موسكو لإيجاد حل   عاجل وعادل للأزمة السورية     
أردوغان : لا يمكن حل المشاكل في المنطقة وفي مقدمتها الإرهاب واللاجئين، دون التوافق على حل يحظى بقبول كل من يعيش في سوريا،  الهدف الاساسي للجهود الرامية للحل في سوريا هو ضمان وحدة الأراضي السورية، وإخلائها من الإرهاب، والتوصل إلى هيكل سياسي ذو شرعية، على المجتمع الدولي التحرك لتشاطر التعاون والتكلفة في الشأن السوري

أردوغان : بشار الأسد ليس له مكان في مستقبل سوريا، لاحظنا ان هناك اتفاق في الرأي بين قادة مجموعة العشرين في موضوع مكافحة كافة أنواع الارهاب دون استثناء، و لا يمكن تخطي مشكلة اللاجئين في سوريا دون التوصل إلى حل يوافق عليه الشعب السوري أجمع

 أردوغان : إن المشاكل العالمية مثل الإرهاب والحرب في سوريا، وأزمة اللاجئين التي ذكرتنا بها الهجمات الإرهابية في باريس مرة أخرى، تتطلب إيجاد أجوبة عالمية حقيقية لها، إذ أن قمة مجموعة العشرين تعد منصة مناسبة لمناقشة تلك المشكلات

أردوغان : إرهاب الدولة الذي يمارسه نظام بشار الأسد الظالم، كان سببا رئيسيا في أزمة اللاجئين، وظهور تنظيم داعش الذي يشكل تهديداً على كافة بلدان العالم، فضلاً عن المعاناة الرهيبة في سوريا، ومقتل أكثر من 360 ألف إنسان