أردوغان يشارك في برنامج تلفزيوني مباشر مشترك على قناة أي تيفي وأي للأخبار


أجاب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن أسئلة الصحفي صالح نعيمان في بث تلفزيوني مباشر مشترك على قناة أي تيفي وأي للأخبار

وخلال البرنامج الذي عقد في قصر مابين بقصر يلدز في اسطنبول، أجاب الرئيس أردوغان على أسئلة الصحفي نعيمان عن انتخابات الأول من نوفمبر، والهجمات الإرهابية في باريس، والحرب ضد المنظمات الإرهابية، وخاصة داعش، وعن قمة القادة لمجموعة العشرين، والتي عقدت تحت رئاسة تركيا، وعن الاجتماعات الثنائية خلال القمة، وعن موضوع إلغاء صفقة الصاراويخ طويلة المدى وعن عقد نظام الدفاع مع الصين وخطط لانتاج هذه الصواريخ محليا ، وعن التطورات الحالية في سوريا، والنضال ضد تنظيم الهيكل الموازي

 كما وتم الحديث عن العقوبات التي صدرت عن المجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون (RTÜK) ومجلس العليا للانتخابات (YSK) ضد بعض القنوات التلفزيونية وغيرها من الموضوعات المدرجة في جدول الأعمال




قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن "تنظيم داعش يمثل عنصر تهديد لبلادنا، ولذلك فإننا سنتخذ مع قوات التحالف الدولي خطوات ضده"، دون الإشارة إلى طبيعة الخطوات أو موعدها.  

وأضاف أردوغان في مقابلة تلفزيونية أجرتها معه، اليوم الأربعاء، قناتان تركيتان محليتان، أن "التنظيم بات هدفًا لتركيا، كونه أصبح يشكل عنصر تهديد لها في الداخل والخارج وعلى الحدود". 

وفيما يتعلق بالأزمة السورية، لفت أردوغان إلى أنه يُركز على ثلاثة مواضيع في غاية الأهمية وبشكل مستمر، أولها فرض منطقة حظر الطيران، والثاني إنشاء منطقة آمنة خالية من الإرهاب، والثالث برنامج تجهيز وتدريب المعارضة السورية. 

وشدد الرئيس التركي على "مواصلة عمليات مكافحة الإرهاب في المناطق التي يصدر منها، إلى حين الحصول على نتيجة ملموسة"، موضحًا أن "التدابير الأمنية المتخذه في تلك المناطق (داخل البلاد)، ومنها إعلان حظر التجوال، وعمليات التفتيش، ستتواصل حتى عودة الاستقرار". 

جدير بالذكر أن قوات الأمن التركية، ألقت القبض على مئات من المشتبه بهم في عمليات استهدفت تنظيمات إرهابية مثل "داعش"، و"بي كا كا"، و"جبهة حزب التحرير الشعبي الثوري"، في الآونة الأخيرة، عقب هجوم لداعش في بلدة "سوروج"، وهجمات متفرقة لمنظمة "بي كاكا" في شانلي أروفا، وديار بكر، وأديامان، جنوب شرقي البلاد، الأمر الذي ردّت عليه السلطات التركية، بحملة اعتقالات واسعة لمن يشتبه بانتمائهم إلى التنظيمات المذكورة، وشنت مقاتلات تركية غارات جوية، وقصف مدفعي على مواقع التنظيمين شمالي سوريا والعراق. -