أردوغان يأمل بلقاء بوتين يوم الإثنين المقبل على هامش قمة المناخ في باريس ، لكن أردوغان أعرب عن إستيائه الشديد من تصريحات بوتين الأخيرة، ونصحه بتجنب اللعب بالنار


‫أردوغان يأمل بلقاء بوتين يوم الإثنين المقبل على هامش قمة المناخ في باريس ، لكن أردوغان أعرب عن إستيائه الشديد من تصريحات بوتين الأخيرة، ونصحه بتجنب اللعب بالنار، جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان لدى مشاركته في حفل افتتاح عدد من المشاريع التنموية في ولاية بايبورت التركية

ووصف أردوغان دعم روسيا للنظام السوري الذي قتل 380 ألف شخص، وقصف مقاتلاتها للمعارضة السورية التي اكتسبت شرعيتها من المجتمع الدّولي بـ اللعب بالنار، وأوضح أردوغان أنّ توجيه ضربات جوية للمعارضة الشرعية بحجة مكافحة تنظيم د.ع.ش، يعدّ لعباً بالنار، وأنّ توقيف عدد من رجال الأعمال الذين يقومون بفعاليات تجارية والتضييق عليهم، يعدّ لعباً بالنار أيضاً

أردوغان : تصريحات بوتين بشأن تعمد تركيا إسقاط الطائرة الروسية غير مقبولة، فتركيا لم تتعمد إسقاط الطائرة، والحادثة مجرد ردة فعل لإنتهاك مجالنا الجوي وتطبيق لقواعد الإشتباك، نحن سألنا الروس عن طبيعة وجودهم في سوريا فتذرعوا بأنّ النظام السوري هو من دعاهم، هل أنتم مجبورون على تلبية دعوة دولة الأسد الفاقدة للشرعية والتي قتلت 380 ألف شخصا وهل هناك مبرر شرعي لتقديم كل هذا الدعم لمن يمارس إرهاب الدولة!! على روسيا أن تعلم أننا على دراية بمكرها الكامن وراء تعزيز وجودها العسكري في سوريا بذريعة إسقاط الطائرة    
وأكّد أردوغان أنّ بلاده أطلعت العالم كله بانتهاك الطائرة الروسية لمجالها الجوي، عبر صور الرادارات والتسجيل الصوتي، الذي يثبت التحذيرات التركية للطائرة قبيل انتهاكها للأجواء التركية، مشيراً إلى أنّ العالم كله يُقر بأن تركيا تمتلك الحق في هذا الصدد، وروسيا مكلفة في إثبات ادعاءاتها حول عدم انتهاك مقاتلتها المجال الجوي التركي، مبيناً في الوقت ذاته أنّ روسيا ستكون بموضع الكاذب، جراء هذه الافتراءات الباطلة. 

من جانب آخر جدد أردوغان انتقاده للإدعاءات الروسية بأن تركيا تشتري النفط من د.ع.ش وقال أردوغان إن هناك دلائل بوجود إتفاقية    بين النظام السوري وروسيا من اجل شراء البترول من د.ع.ش 

 أردوغان : إن تركيا أكبر من أن تستورد النفط من د.ع.ش واتهامهم لنا بالتعامل مع د.ع.ش يفتقر إلى أبسط قواعد الإحترام، حربنا ضد هذا التنظيم مستمرة، الحقيقة هي كما أعلنتها وزارة المالية بالمستندات والدلائل أن هناك اتفاقية بين النظام السوري وروسيا من أجل شراء البترول من تنظيم د.ع.ش كيف لهم أن يفتروا على تركيا بذلك وهم من يكيل بمكيالين في قضية الإرهاب، يجب عليهم إثبات هذه الإدعاءات البشعة، فتركيا ليست عديمة الكرامة لتشتري النفط من منظمة إرهابية، على الذين يطلقون الافتراءات ضد تركيا أنّ يعوا أنهم مفترون