أردوغان في لقائه مع قناة سي إن إن الأمريكية : على من انتهك مجالنا الجوي أن يعتذر وليس نحن، لم نكن نحن سببا في تأزم العلاقات، أي عدوان على تركيا هو عدوان على الناتو



أجاب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أسئلة الصحفي بيكي أندرسون خلال لقاء حواري مع  قناة  سي إن إن الأمريكية، وكان المحور الرئيسي للنقاش يدور حول حادث إسقاط الطائرة الحربية الروسية التي انتهكت المجال الجوي التركي قبل بضع أيام


وردا على سؤال أندرسون بأن روسيا تطالب تركيا بتسليم الطيار الروسي الذي نجا من الحادث وأنها تنفي دخول الطائرة الروسية المجال الجوي التركي وأنها لم تتلق أي تحذيرات أبدا، قال الرئيس أردوغان : "هناك تسجيلات لهذه التحذيرات، وقمنا بتشرها عبر وسائل الإعلام لمدة يومين، ويمكنكم التأكد من إرسال 10 تحذيرات في 5 دقائق من خلال هذه التسجيلات، و لكن لم ترد الطائرة الروسية على هذه التحذيرات، وعلى الرغم من ذلك، دخلت الطائرة المجال الجوي التركي، كما يمكن للجميع رؤية هذا الأمر من خلال تسجيلات الرادار، وقد تم بثه أيضا على المحطات التلفزيونية ليراها العالم، ويمكن الاطلاع على هذه التسجيلات في موقع القوات المسلحة التركية على الانترنت، ويوم الحادث اقتربت طائرتان مجهولتا الهوية من مجالنا الجوي، واخترقتا 1.7 ميلا بحريا، وفورا اعترضتهما طائراتنا المقاتلة من طراز F-16 مع إرسال تحذيرات لهما فيما غادرت إحداهما في اتجاه سوريا أما الثانية فتم إطلاق النار عليها ".
وذكر الرئيس أردوغان أن الطائرات الحربية الروسية سبق أن انتهكت المجال الجوي التركي عديد المرات منذ بدء روسيا غاراتها الجوية في سوريا، وأضاف الرئيس أردوغان : " لقد حذرت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في قمة العشرين التي عقدت في 15-16 من نوفمبر في أنطاليا من هذه التصرفات التي تسبب لنا العناء وتحدثت له عن انتهاكات قامت بها طائراتهم في 3 و4 من أكتوبر وأخبرته بأن طيارينا قد يقومون بتنفيذ قواعد الاشتباك. وقد واجهنا حوادث مماثلة في البحر الأسود. وللأسف، ظلوا على انتهاك مجالنا الجوي ".



وأعرب الرئيس عن أسفه وشعوره بالحزن لأن هناك علاقات استراتيجية تربط تركيا بروسيا ، وقال في هذا الخصوص: "لم نكن نريد أن يحصل ما حصل بيننا وكنت أتمنى لو وقفت روسيا موقفا آخر من القضية السورية في حين كان الجميع يحاول معاقبة الشعب السوري، ونحن وفرنا لهم كل أنواع الحاجة من الغذاء والسكن ".

سأل الصحفي أندرسون الرئيس أردوغان "هل تعتذر لروسيا؟" فأجاب أردوغان : "لسنا نحن من عليه الاعتذار والاعتذار على من انتهك مجالنا الجوي، وقد قامت الطائرات الحربية التركية بواجبها في الدفاع عن أجواء تركيا وفقا لقواعد الاشتباك"



ورد الرئيس أردوغان على سؤال أندرسون حول تصريح سيرغي لافروف الذي وصف الحادث بالاستفزاز المخطط ضد روسيا وقال : "أولا وقبل كل شيء هناك جهد متعمد من الجانب الروسي لتأزيم العلاقات بين البلدين، وأعتقد أن مثل هذه تصاريح هي عاطفية ونحن لم يكن لدينا أية نية للاستفزاز أو ما شابه ذلك "

سأل أندرسون الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن تعليقه على تصريح بوتين بأن تركيا تتعاون مع الإرهاب فأجاب أردوغان قائلا : "لست متأكدا فيما إذا كان بوتين قد قال ذلك، وإن قال بوتين إن تركيا تتعاون مع داعش، يكون قد ارتكب خطأ فادحا، وبالعكس نحن نكافح داعش، أما روسيا فلا تستهدف داعش وإنما تقصف المعارضة المعتدلة في سوريا وقتلت حتى الآن 300 سخص من المعارضة خلال شهر ونصف شهر الماضي "


وقال الرئيس أردوغان واصفا مزاعم المسؤولين الروس بأن داعش تبيع النفط لتركيا بأنها " قبيحة للغاية" وأضاف: "في الحقيقة إن من يدلي بمثل هذه التصاريح يخطئون في حق تركيا ومن يتكلم بمثل هذه الأمور عليه إثبات ذلك، وروسيا هي المصدر الأساسي للطاقة في تركيا حيث تستورد منها النفط والغاز الطبيعي تليها إيران وأذربيجان وشمال العراق، ونشتري الغاز الطبيعي المسال من الجزائر وقطر، ولا يمكن لأحد أن يتهمنا بشراء النفط من داعش، إن كانت مثل هذه الأمور تحدث عن طريق التهريب فنحن نقوم باعتقال من يقوم بذلك وإيقافه "

وسأل الصحفي الرئيس أردوغان عن آراء حلفائه العسكريين في حلف شمال الاطلسي كون تركيا عضوا فيه، وأجاب أردوغان بالقول : " بالتأكيد أن أي عدوان على تركيا هو عدوان على حلف شمال الأطلسي" وأضاف: "تعاون تركيا مع حلف شمال الاطلسي ( الناتو) أمر حتمي بلا خلاف، ولا شك أن الناتو سيقوم بما يتوجب عند الاقتضاء "


وسأل اندرسون الرئيس أردوغان عما إذا كان سيلتقي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال قمة الأمم المتحدة حول تغير المناخ في باريس، فأكد الرئيس أردوغان أنه قدم هذا الطلب، ولكن لم يكن هناك أي رد حتى الآن، وأشار إلى أن وزراء الخارجية على اتصال، كما عبر الرئيس أردوغان عن رغبته بالاجتماع مع الرئيس الفرنسي هولاند الذي سيزور موسكو وطلب منه أن يبلغه ما شعر به بعد إجراء محادثاته مع بوتين 

وعندما سئل أردوغان عما إذا كان قد اتصل بالرئيس بوتين في يوم إسقاط الطائرة أشار إلى أنه تم استدعاء السفير الروسي في أنقرة والملحق العسكري وإبلاغهما بإسقاط الطائرة في اليوم نفسه

وذكر الرئيس أردوغان أن الطائرات الحربية الروسية سبق أن انتهكت المجال الجوي التركي عديد المرات منذ بدء روسيا غاراتها الجوية في سوريا، وأضاف الرئيس أردوغان : " لقد حذرت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في قمة العشرين التي عقدت في 15-16 من نوفمبر في أنطاليا من هذه التصرفات التي تسبب لنا العناء وتحدثت له عن انتهاكات قامت بها طائراتهم في 3 و4 من أكتوبر وأخبرته بأن طيارينا قد يقومون بتنفيذ قواعد الاشتباك، وقد واجهنا حوادث مماثلة في البحر الأسود، وللأسف، ظلوا على انتهاك مجالنا الجوي "


وأعرب الرئيس أردوغان عن أسفه وشعوره بالحزن لأن هناك علاقات استراتيجية تربط تركيا بروسيا ، وقال في هذا الخصوص: "لم نكن نريد أن يحصل ما حصل بيننا وكنت أتمنى لو وقفت روسيا موقفا آخر من القضية السورية في حين كان الجميع يحاول معاقبة الشعب السوري ، ونحن وفرنا لهم كل أنواع الحاجة من الغذاء والسكن ".