أردوغان يوزع جوائز رئاسة الجمهورية التركية للثقافة و الفنون لعام 2015



تحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في حفل توزيع جوائز الثقافة والفون لعام 2015 والتي قدمتها رئاسة الجمهورية مؤكدا أن الثقافة والفن كان لهما دور حيوي في الحفاظ على علاقات الدول والتاريخ وأن الفائزين بالجوائز لديهم في سمة مشتركة وأنهم الأكثر تميزا في مجالهم وسخروا أعمالهم لخدمة الوطن

وقدم الرئيس أردوغان الجائزة في مجال السينما للممثل منير أوزكول وقد استلمت الجائزة بالنيابة عنه ابنته غونار أوزكول
 وفي مجال الأدب تم تقديم الجائزة للأديب راسم أوزدان أوران
 وفي مجال الموسيقى للفنان أورهان كنجباي
 وفي مجال العلوم الاجتماعية والتاريخ للكاتب محمد غينتش
 و 
وفي مجال الفنون التقليدية للخطاط حسين كوتلو
وفي مجال الثقافة والفن منحت جائزة وفاء للكاتب الراحل جميل مريج حيث استلمت الجائزة ابنة الراحل أوميت مريج

كما تم عرض أفلام قصيرة لسير ذاتية عن الفائزين، فيما ألقى الفائزون كلمات عبروا فيها عن مشاعرهم وأفكارهم

وجرى اختيار هذه الاسماء من قبل رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان بناءا على المقترحات التي قدمت له من قبل لجنة التقييم التي تتألف من السكرتير العام لرئاسة الجمهورية فخري كاسيرغا و نائب السكرتير العام لرئاسة الجمهورية ابراهيم قالين و المستشار الصحفي لرئاسة الجمهورية لطف الله غوكتاش و مستشارة رئاسة الجمهورية هوميرا شاهين و وكيل وزارة الثقافة و السياحة احمد خلوق دورسون و رئيس معهد يونس امره حياتي ديفيلي و الكاتبة أليف ألاتلي
أردوغان : أهنئ كل من ساهم في إيصال الثقافة والفن التركي للعالمية

وألقى الرئيس أردوغان كلمة خلال حفل تكريم الفائزين في مجال الثقافة والفنون هنأ خلالها الفائزين وأفراد أسرهم وشكرهم على مساهماتهم في نشر الثقافة والفنون التركية في العالم، مشيرا إلى أن الأناضول هي المنطقة الجغرافية الوحيدة التي لازالت محافظة على هويتها وسلطتها كنقطة اتصال بين الشرق والغرب

 وأضاف الرئيس أردوغان قائلا : نحن نرى جمهورية تركيا كدولة مشاركة لنا في الاستمرارية التاريخية لدينا، وفي هذا الصدد، أتطرق لمعاني النجوم الموضوعة على شعار الرئاسة الذي له مدلولات هامة بانسبة لنا، وأيضا العناصر واللباس الرمزي التي هي جزء من الاحتفالات الرسمية، والتي نظهرها في احتفالات واستقبال المجمع الرئاسي، هي أيضا ذات أهمية كبيرة، لم يتم انتقاء أي من هذه الرموز بطريقة عشوائية، لكل رمز مرجعية وأصل، إن الركائز التي ترمز لها هذه الرموز هي القوة التي تدعم بلادنا ضد الأزمات السياسية والاقتصادية التي تهدد شعبنا وبلدنا، والخطر الفعلي هي حول جغرافيتنا، ولذا يجب أن نفهم جيدا ما الذي يميزنا عن المجتمعات الأخرى يجب أن نعرف أهمية السلطة التي علينا أن نحافظ عليها مادمنا على قيد الحياة بالرغم من كل الصعوبات التي نواجهها، من وجهة نظري فإن للثقافة والفن دورا بالغ الأهمية في تعريفنا على هذا

أردوغان : الفائزون الأكثر تميزا هم الذين يمثلون الحس الوطني

وأفاد الرئيس أردوغان على أن للفن والثقافة دور حيوي في الحفاظ على العلاقات بين الدول ، وأضاف : كل الفائزين يشتركون في سمة الوطنية والمحلية التي يتم احترامها ضمن تخصصهم، وهم الممثلون الأكثر تميزا وهم أصحاب المبادئ، أحيي هؤلاء الرجال والنساء الذين ساهموا في مجال الثقافة والفنون والعلوم، التي لها جذور عميقة في تاريخ هذه الأمة كما أحترم الأعمال التي تصور جوهر خصوصيتنا 

وفي نهاية الخطاب وزع السيد الرئيس الجوائز على الفائزين كما تم التقاط بعض الصور التذكارية للجميع .