أردوغان لبوتين : بأي وجه تستطيعون الحديث عن حقوق الإنسان، كيف تدعمون نظاما أودى بحياة 380 ألف إنسان


أردوغان : نحن من هنا نكافح من أجل إنهاء إرهاب الدولة الذي يمارسه نظام الأسد، ذلك الأسد الظالم الذي قتل أكثر من 380 ألف مدني في سوريا، وسيحاسبه التاريخ على ذلك، أنا أتحدث عن 380 ألف إنسان بريئ، كيف تدعمون نظاما يفعل هذا ! بأي وجه يستطيع داعمي الأسد الحديث عن حقوق الإنسان  

لذلك فنحن عندما نكشف هذه الحقائق، نزعج كثيرا من شبكات المصالح، ولكننا إخترنا منذ البداية أن نكون إلى جانب المظلومين ضد الظالمين، ونحن مصرون على هذا الموقف وسنواصل طريقنا وسياستنا على هذا المنوال مدركين حجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا

لدينا حدود طويلة مع سوريا تبلغ 900 كيلومتر ومع العراق حوالي 300 كيلومتر، وعندنا أقارب وعلاقات عريقة وأخوة بين الشعب التركي والسوري والعراقي منذ أكثر من 1000 عام، فسكان المناطق الحدودية بين تركيا وسوريا والعراق عائلة واحدة، والحدود التي رسمت بين تلك العائلات وجوازات السفر  أمر آخر، لكن القلوب واحدة، وسياسة الباب المفتوح التي تمارسها تركيا، والموقف الإنساني الذي يستوجب منا تقديم المساعدات الإنسانية لسكان البلدين الجارين، كل ذلك يعتبر واجب أخلاقي وإنساني نضطلع به   
نحن بلد سياحي مفتوح للجميع، لكننا نراقب حدودنا لمنع الإرهابيين من عبور أراضينا ومطاراتنا ومحطات الحافلات، وقد تم توقيف الآلاف منهم، لكن المسألة لا يمكن حلها من خلال مراقبة الحدود فقط   

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 26-11-2015 في لقائه مع المخاتير الأتراك في المجمع الرئاسي