‫أردوغان : من لا يدعم جهود تركيا في إنشاء منطقة آمنة سيكون شريكا في معاناة ومأساة شعب بأكمله


 أردوغان : سننشيء بالتعاون مع الحلفاء منطقة إنسانية آمنة بين جرابلس والبحر المتوسط، لمنع تكرار مأساة إنسانية جديدة، ولتوفير فرصة للمهاجرين الذين يُريدون العيش بوطنهم، من لا يدعم جهود تركيا في إنشاء منطقة آمنة، سيكون شريكًا في تحمل مسؤولية مقتل كل بريء يضاف إلى من قتلوا حتى الآن في سوريا، تركيا مصرة على تطهير المنطقة الواقعة بين جرابلس والبحر المتوسط، تركيا ترغب فقط في أن يحظى الشعب السوري بمستقبل آمن ومستقر، إن أمن تركيا، وتخلص الاتحاد الأوروبي من مشكلتي اللاجئين والإرهاب، مرتبط بتحقيق الاستقرار في سوريا

أردوغان : الدول الأوروبية كانت تشعر بقلق عميق جراء تدفق بضع مئات من آلاف اللاجئين لها وهذا القلق تحول إلى حالة من الذعر بعد الهجمات الإرهابية التي استهدفت باريس بينما استضافت تركيا 2.5 مليون لاجئ سوري وعراقي لفترة طويلة.
أردوغان :  تركيا ، كبلد عانى من هجمات إرهابية قد أحست بمشاعر فرنسا أكثر، وقد إتخذت قمة قادة دول مجموعة العشرين التي عقدت في أنطاليا  قرارا حازما في الوقوف ضد الإرهاب ومكافحته، نحن نتوقع من القادة الغربيين أن يقفوا موقفا أقوى ضد ارتفاع النزعات العنصرية المعادية للمسلمين، وعلى الجميع أن يعلموا أنه لا حل لمشكلة الإرهاب واللاجئين دون الوصول إلى حل عادل ودائم للقضية السورية، كما أن هناك تطورات ووعودا إيجابية في أثناء الاجتماعات التي عقدت في فيينا ولكن نظام الأسد والدول التي تدعمه، مستمرة بشن هجمات جديدة لم تكن تتفق مع روح الاتفاق التي توصلت إليه الاجتماعات

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 24-11-2015 بمناسبة يوم المعلم في حفل استقبال أقيم في القصر الرئاسي التركي