إذا أثبت أردوغان وأنكر العبادي كيف ومن يكون الحكم ؟




إذا أثبت أردوغان وأنكر العبادي كيف ومن يكون الحكم ؟ أردوغان إنتقد الشكوى العراقية ضد تركيا في مجلس الأمن  

 أردوغان : رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، زار تركيا عام 2014، وطلب منا مساعدة بلاده فيما يخص تدريب القوات، فقمنا بتأسيس معسكر بعشيقة في محافظة نينوى،  بإمكان العراق أن يتقدم بطلب للأمم المتحدة فيما يخص مسالة جنودنا في معسكر بعشيقة، وذلك حق طبيعي مكفول له، إلا أن هذه الخطوة لا تعبر عن نوايا صادقة، وأعتقد أن مجلس الأمن الدولي سوف ينظر إلى هذه الخطوة على أنها لا تعبر عن نوايا صادقة، خاصة وأن هذه الخطوة تأتي بالتزامن مع اتخاذ كل من إيران وروسيا خطوات مماثلة في المنطقة، إن محاربة الإرهاب تأخذ عدة أبعاد، بري وجوي وتدريبي، وجنودنا يقومون بعملية تدريب قوات البيشمركة التي تقوم بأعمال قتالية على الأرض، فيما تتولى قوات التحالف الدولي تنفيذ مهام جوية، لقد أكدنا مرارا وتكراراً على احترمنا لوحدة الأراضي العراقية، واتخذنا خطوات فعلية لحماية ذلك، وسنواصل ذلك مستقبلاً". 

مقتطف من لقاء خاص مع أردوغان بثته قناة الجزيرة القطرية، يوم 11-12-2015
أردوغان : إنّ العالم يمر بمرحلة حساسة، وإنّ على المجتمع الدولي ومؤسساته، تحمّل المزيد من المسؤولية تجاه القضايا الإقليمية والدولية، إن الخلافات الحاصلة حول قضايا مختلفة ولّدت حالة من عدم استقرار في عدد من المناطق حول العالم، الأمر الذي بدأ يؤثر على كافة البلدان، يجب على المجتمع الدولي الإسراع  في حل الخلافات، عبر الحوار ورفع مستوى التعاون بين الدول، بغية إيقاف القتل والتهجير،  لن يتمكن المجتمع الدولي من مواجهة المخاطر المستقبلية المحدقة، إلّا من خلال التكاتف والتعاون فيما بينه، وتأتي أهمية انعقاد هذا المؤتمر في الوقت الراهن، كونه يتزامن مع ازدياد المشاكل الأمنية وتعاظم تهديد المجموعات الإرهابية

جاء ذلك  في خطاب ألقاه أردوغان اليوم 12-12-2015 خلال  مشاركته في مؤتمر سياسة الحياد، الذي يُعقد في العاصمة التركمانستانية "عشق أباد"، بحضور عدد من قادة وزعماء العالم.