أردوغان يشارك في حفل توزيع جوائز الشاعر والكاتب والمفكر التركي نجيب فاضل


شارك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في حفل توزيع "جوائز نجيب فاضل" التي تقام برعاية صحيفة ستار والقى خطابا أكد فيه على أن الدول التي لا تُبنى على أسس المحبة والعلم والمعرفة والحكمة والبصيرة والرحمة لايمكن اعتبارها دول عضمى بغض النظر عن قدراتها وقال إن "التاريخ عبارة عن مقبرة لدول احتلت خلال فترة معينة أراضي واسعة بالظلم والاضطهاد والدم والحرب ولكنها اضمحلت بعد فترة وجيزة كلهيب التبن. وذلك لأن الظلم لا يدوم، وهذا هو مايميزنا عن بقية الدول و الحضارات"

حضر حفل توزيع جوائز نجيب فاضل قيصاكورك الثاني الذي يقام برعاية صحيفة ستار، والذي ينظم بهدف إحياء التراث المعنوي والثقافي لهذا الشاعر والكاتب والمفكر التركي، الرئيس أردوغان وعقيلته أمينة أردوغان وعدد من الوزراء والمسؤولين في السلطات المحلية، بالإضافة الى نخبة من الفنانين والمثقفين والعديد من الضيوف.

أردوغان : جوائز نجيب فاضل تعرف مبدعين بلدنا في المجال الفكري والفني والادبي

بدأ الرئيس أردوغان كلمته بالترحم على روح نجيب فاضل قيصاكورك متمنيا أن يعود حفل الجوائز المنظم بإسمه بالخيرعلى المجال الفكري والادبي والاعلامي في تركيا وقال "من المهم حقا أن يكون المرء مبدعا ومفكرا ينيرأفاق الناس وفنان متميز وحرفي كبير، فهذه مواصفات قيمة بحد ذاتها، ولكن من المهم أيضا إدراك قيمة هذا الإبداع وهؤلاء المبدعين وتقدير أعمالهم. أنا أعتقد أن جوائز نجيب فاضل تعد بمثابة وسيلة لتعريف وتكريم وتقيم وفهم مبدعين بلدنا في المجال الفكري والفني والادبي".
أردوغان : حضارتنا تقيم الاعمال الادبية والعلمية

وأشار الرئيس أردوغان الى أن الحضارة التي ننتمي اليها تقيم الاعمال الأدبية والعلمية وأن العلماء والمفكرين ساهموا في بناء الدول التي أنشأها أجدادنا على مر التاريخ الى جانب رجال الدولة الحكماء والساسة الفطنين وأضاف إن "تاريخنا حافل بالزعماء الروحيين والحكماء الذين يعدون بمثابة نجمة قطبية تدلنا على الطريق الصحيح والذين وقفوا جنبا الى جنب وكتفا الى كتف مع رجال الدولة والساسة الذين أسسوا الدول االكبرى على مر التاريخ. إن الدول العظمى لا تحصل على هذا اللقب لإنها تمتلك أراضي شاسعة أو لأن لديها جيوش كبيرة أو لأنها غنية وإنما تحصل عليه بما تقدمه من مساهمات في مجالات العلم والمعرفة والأدب والفنون والشعر والهندسة المعمارية والفكر".

أردوغان : ميزتنا تتجلى بكوننا ملجأ للجميع حتى للطيور المهاجرة

أفاد الرئيس أردوغان في كلمته أن الدول تصبح دول عظمى إذا إستطاعت إقامة العدالة وتحقيق السلام والمحبة وتمكنت من فتح القلوب عوضا عن الأراضي وأكد على أن الدول التي لا تُبنى على أسس المحبة والعلم والمعرفة والحكمة والبصيرة والرحمة لايمكن اعتبارها دول عضمى بغض النظر عن قدراتها وقال " إن "التاريخ عبارة عن مقبرة لدول احتلت خلال فترة معينة أراضي واسعة بالظلم والاضطهاد والدم والحرب ولكنها اضمحلت بعد فترة وجيزة كلهيب التبن ". وأضاف "هذا هو مايميزنا عن بقية الدول و الحضارات، ميزتنا أننا لا نحتل بل نحي ولا ننهب بل نقوم بالفتوحات، ميزتنا تتجلى بظرافة بناء عش حتى للطيور المهاجرة لتحتمي بها وتلجأ إليها وبوضع حجر الصدقة في زاوية الشارع حتى لا يُجرح إحساس الفقراء، نحن نتميز بتاريخنا الحافل بشخصيات من قبيل يونس أمرة ومولانا جلال الدين الرومي وحاجي بيرم ولي".

أردوغان : نجيب فاضل عمل طوال عمره في سبيل تنشئة جنود من المفكرين

أشار الرئيس أردوغان الى أن مجلة الشرق الكبير التي دأب نجيب فاضل على إصدارها طوال حياته الأدبية التي تجاوزت 35 عاما والتي منعت من النشر 15 مرة خلال هذه الفترة تعد بمثابة منسج لغزل الأفكارلجيل تلك الحقبة وأضاف "لم تكن حياته أبدا بمثابة حديقة وردا بلا شوك، فقد عمل طوال حياته في سبيل تنشئة جنود من المفكرين وناضل وتعب من أجل هذا الهدف، لقد أختار المشقة والمعاناة بدل من الراحة الاطمئنان. لقد دخل هذا الاستاذ و الشاعر والكاتب والمفكر السجن 8 مرات وأنتقل الى رحمة الله وهو محكوم عليه أيضا".

وأردف الرئيس أردوغان أن مثل هذه الأنشطة تعد خطوات مهمة وقيمة جدا في سبيل تعريف الجيل الجديد بمثل هؤلاء المفكرين وأختتم كلمتة بتقديم التهاني لكل من حصل على جائزة نجيب فاضل قيصاكورك في مجال الأدب والفن والعلم ولمجموعة ستار الإعلامية التي نظمت هذا الحفل.