ماذا تحمل زيارة أردوغان إلى السعودية، ماهي نتائج لقاء أردوغان والملك سلمان؟


التقى الرئيس رجب طيب أردوغان، الذي قام بزيارة رسمية الى المملكة العربية السعودية بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، في قصر اليمامة في الرياض، وعقب انتهاء اللقاء الثنائي بين الزعيمين أجريت محادثات بين الوفود برئاسة الرئيس أردوغان والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز

وبحث الرئيس رجب طيب أردوغان والعاهل السعودي الملك سلمان  العلاقات الثنائية بين البلدين والقضايا الإقليمية الأخرى، وشدد الطرفان خلال المحادثات على أهمية التعاون والعمل المشترك بين البلدين في هذه الفترة الحرجة التي تمر بها المنطقة في إشارة الى أن كلا البلدين يعد بمثابة دولة صديقة وشقيقة وشريك استراتيجي

واتفق الطرفان خلال المباحثات على إنشاء مجلس تعاون استراتيجي، كما تم التأكيد على أهمية تعزيز العلاقات بين البلدين في كافة المجالات وعلى رأسها المجال الاقتصادي و التجاري  و مجال الطاقة

أردوغان : لا حل في سوريا بوجود الأسد

وفي المحادثات التي تطرق خلالها الزعيمان الى القضايا الإقليمية بما في ذلك الملف السوري والعراقي واليمني،  لفت الرئيس أردوغان والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، إلى أن وجهات نظر البلدين متطابقين حول القضايا الإقليمية وأنه ليس من الممكن وضع صيغة حل في سوريا مع بقاء الأسد وأعربوا عن تصميمهم بشأن مكافحة جميع أشكال الإرهاب

أردوغان : لن نقف موقف المتفرج حيال استغلال المنظمات الإرهابية مفاهيمنا الدينية

صرح الرئيس أردوغان أن مبادرة "التحالف الإسلامي" التي نفذتها المملكة العربية السعودية تعد خطوة هامة جدا وأن تركيا شاركت في هذا التحالف، وذلك خلال المباحثات التي أكد خلالها الطرفان على أنهم لن يقفوا موقف المتفرج حيال استغلال المنظمات الإرهابية الملوثة يدها بالدماء مفاهيم الدين الإسلامي ونزعة مساواة الإسلام بالإرهاب

وعقب إنتهاء المحادثات الثنائية والمحادثات بين الوفود توجه الرئيس أردوغان الى قصر ضيافة العاهل السعودي والتقى هناك بولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود، وولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وتوجه بعد ذلك إلى جدة